حول العالم

بذكرى الغزو التركي.. أردوغان يدعو من قبرص لـ”حل الدولتين”

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الثلاثاء، إن محادثات السلام حول مستقبل قبرص المقسمة عرقياً لا يمكن أن تجري إلا بين “الدولتين” على الجزيرة الواقعة بالبحر المتوسط.

وجدد أردوغان، في خطاب ألقاه في العاصمة القبرصية نيقوسيا، موقف تركيا من النزاع الذي يضر بعلاقات تركيا مع الاتحاد الأوروبي واليونان.

أردوغان في الشطر التركي من نيقوسيا اليوم

أردوغان في الشطر التركي من نيقوسيا اليوم

وتركيا هي الدولة الوحيدة التي تعترف حالياً بشمال قبرص المنشق، وتقول إن الخيار الوحيد القابل للتطبيق لمداواة عقود من القطيعة هو أن يقبل القبارصة اليونانيون والمجتمع الدولي بوجود كيانين منفصلين يتمتعان بالسيادة على هذه الجزيرة.

ويرفض القبارصة اليونانيون، الذين يمثلون الجزيرة دولياً ويدعمهم الاتحاد الأوروبي، اتفاق الدولتين الذي ربما يعني ضمناً وضعاً سيادياً لدولة انفصالية يرون أنها غير شرعية.

وقال أردوغان اليوم: “عملية التفاوض الجديدة لا يمكن تنفيذها إلا بين الدولتين. نحن على حق، وسندافع عن حقنا حتى النهاية”.

جرى تقسيم قبرص عقب غزو تركي في 20 يوليو 1974 بعد خمسة أيام على انقلاب القبارصة اليونانيين، الذي دبره المجلس العسكري الذي كان يحكم اليونان آنذاك.

أردوغان في الشطر التركي من نيقوسيا اليوم

أردوغان في الشطر التركي من نيقوسيا اليوم

وكانت الأجواء الاحتفالية اليوم الثلاثاء في شمال نيقوسيا، التي ازدانت بلوني العلم التركي والقبرصي التركي الأحمر والأبيض، متناقضة بشكل صارخ مع المزاج الكئيب في الجنوب حيث استيقظ القبارصة اليونانيون على صفارات الإنذار في ذكرى اليوم الذي دخلت فيه عليهم القوات التركية قبل 47 عاماً.

وتتعامل الأمم المتحدة بشكل غير حاسم مع الصراع القبرصي منذ عقود.

وصار النزاع المحتدم الآن موضع تركيز أكثر حدة بسبب المطالبات المتضاربة على احتياطيات الطاقة البحرية وإعادة فتح القبارصة الأتراك في الآونة الأخيرة لجزء من فاروشا، وهو منتجع مهجور كان مركز السياحة القبرصية قبل الحرب.


الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى