حول العالم

الرئيس الفلسطيني يطالب أميركا “بإجراءات جادة لوقف انتهاكات إسرائيل”

حث الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، الإدارة الأميركية، الجمعة، على “اتخاذ إجراءات جادة لوقف انتهاكات إسرائيل”.

ورحبت الرئاسة الفلسطينية بالتهدئة في غزة، وأثنت على جهود الدول العربية والغربية من أجل التوصل إليها.

وفي وقت سابق، رحب رئيس الوزراء محمد اشتية، الجمعة، بنجاح الجهود الدولية التي بذلت طيلة الأيام الماضية “والتي قادتها جمهورية مصر العربية الشقيقة لوقف العدوان الإسرائيلي على أهلنا في قطاع غزة، الذين تعرضوا لعمليات قتل وترويع وإبادة جماعية طيلة الأيام الأحد عشر من عمر الحرب المروعة، التي أبيدت خلالها أكثر من 20 عائلة بأكملها، وقتل عشرات الأطفال، والنساء، والشيوخ، وأصيب المئات بجراح بفعل الدمار الهائل الذي لحق بالمنشآت والمباني والعمارات والأبراج السكنية، وهدمت عشرات البيوت على رؤوس ساكنيها، وجرى تدمير جميع مكونات الحياة في قطاع غزة المثقل بالأزمات بفعل الحصار الظالم المفروض عليه منذ أكثر من خمسة عشر عاما” بحسب تعبيره.

وعبر رئيس الوزراء عن شكره لجميع الدول التي استجابت للدعوة التي وجهها الرئيس محمود عباس خلال الأيام الأولى للعدوان لعقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي “لوقف العدوان على شعبنا، وعقد اجتماع للجمعية العامة للأمم المتحدة بعد فشل مجلس الأمن في استصدار قرار بوقف العدوان”، مشيدا بكلمات مندوبي الدول الشقيقة والصديقة التي عبرت عن رفضها لجرائم الحرب التي ارتكبتها إسرائيل بحق المدنيين في قطاع غزة، ودعوتها لإيجاد حل سياسي للقضية الفلسطينية وفق قرارات الشرعية الدولية، ولا سيما “الجهود التي بذلتها جمهورية مصر العربية الشقيقة للتوصل إلى اتفاق بوقف العدوان”، الذي دخل حيز التنفيذ فجر الجمعة.

وأكد رئيس الوزراء أن الحكومة سترفع تلك الجرائم التي ارتكبت بحق الأطفال والنساء إلى المحكمة الجنائية الدولية “التي سبق وفتحت تحقيقا في الجرائم الإسرائيلية التي ارتكبت ضد أهلنا في القطاع خلال حروب ثلاث شنتها إسرائيل على أهلنا في قطاع غزة”، بحسب ما نقلت عنه “وكالة الأنباء الفلسطينية”.


الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى