بايدن يلغي سفره ويجتمع مع فريقه الأمني بالغرفة السرية بشأن أوكرانيا

أفادت مراسلة العربية، مساء الأحد، بأن الرئيس الأميركي جو بايدن اجتمع مع فريقه الأمني في الغرفة السرية بالبيت الأبيض بشأن أوكرانيا، فيما حذرت سفارة أميركا في موسكو من تهديد بهجمات على مواقع في مدن روسية ومناطق على حدود أوكرانيا.

وأعلن البيت الأبيض في بيان أن الرئيس الأميركي جو بايدن عقد اجتماعا لمجلس الأمن القومي لمناقشة آخر التطورات المتعلقة بالتعزيزات العسكرية الروسية على حدود أوكرانيا.

ونشر حساب البيت الأبيض على تويتر صورة من الاجتماع بحضور وزير الدفاع لويد أوستن ووزير الخارجية أنتوني بلينكن.

كما اتصل الرئيس بايدن هاتفيا بنظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون لبحث الأزمة الأوكرانية.

وقال البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي جو بايدن تحدث مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأحد وسط مخاوف غربية من أن روسيا تخطط لغزو أوكرانيا وهو ما تنفيه موسكو.

وكان ماكرون قد تحدث في وقت سابق مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وفي مكالمة منفصلة مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

وإلى ذلك ذكر مراسل العربية نقلا عن مسؤول بالبيت الأبيض أن بايدن عدّل خططه وقرر البقاء في واشنطن بعدما كان مقررا مغادرة واشنطن لقضاء يومين في ديلاوير .

وقال البيت الأبيض إن الرئيس بايدن لن يسافر إلى ويلمنجتون بولاية ديلاوير لمتابعة أمر يتصل بأسرته وسيظل بدلا من ذلك في واشنطن.

وصرح مسؤول في البيت الأبيض قائلا "كان لدى الرئيس أمر يتعلق بأسرته وكان يستدعي سفره إلى ويلمنجتون بولاية ديلاوير الليلة لكنه لن يذهب وسيبقى في واشنطن العاصمة".

وقبيل ذلك أعلن وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، استعداد الرئيس بايدن، للعمل مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في "أي وقت وبأي صيغة من أجل منع الحرب".

وقال بلينكن إن "كل ما يحدث على الأرض في أوكرانيا، بما في ذلك إعلان تمديد التدريبات العسكرية من قبل روسيا وبيلاروسيا، يشير إلى أن العالم على شفا غزو روسي أوكراني".

وأشار بلينكن في تصريحات أدلى بها لأحد البرامج على شبكة "CNN"، نقلتها وكالة "رويترز"، إلى أن "الولايات المتحدة ملتزمة حتى اللحظة الأخيرة باستغلال كل فرصة لمعرفة ما إذا كانت الدبلوماسية يمكن أن تثني الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن المضي قدما عن تنفيذ عملية الغزو".

وعبر وزير الخارجية الأميركي عن تفهمه لمطالب الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، بتطبيق "عقوبات" ضد الجانب الروسي، مؤكدا أنه "بمجرد أن يتم تفعيل العقوبات، فإن التأثير الرادع يكون قد انتهى"، على حد وصفه.

وقال بلينكن إن الولايات المتحدة وحلفاءها قد بنوا ما وصفه بـ"الحزمة الضخمة" من العقوبات على روسيا في حالة "غزوها أوكرانيا".

وأكد بلينكن أن الولايات المتحدة ستفعل ما بوسعها لتجنب التصعيد حول أوكرانيا.

وكان بلينكن قد ردد نفس التصريحات أمس السبت وهي أن رئيس الولايات المتحدة جو بايدن مستعد للقاء نظيره الروسي فلاديمير بوتين إذا وجدت واشنطن أن مثل هذا اللقاء يخدم نحاج الجهود الدبلوماسية.

وقال بلينكن في مقابلة حصرية أجرتها معه قناة "دوجد" التلفزيونية الروسية التي تبث عبر الإنترنت والمصنفة في روسيا كـ "عميل أجنبي"، السبت: "الرئيس بايدن مستعد دائما للقاء، إذا وجدنا أن ذلك سيكون مفيدا للدبلوماسية والسلام".

وأكد وزير الخارجية الأميركي أنه من المخطط أن يلتقي نظيره الروسي سيرغي لافروف "في أوروبا" في 24 فبراير، مضيفا أنه كتب في رسالته الجوابية إلى لافروف أن عقد لقائهما "يقتضي ألا تعتدي روسيا على أوكرانيا خلال هذا الوقت".

غزو روسي وشيك​


أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي، جو بايدن، سيعقد اجتماعا لمجلس الأمن القومي، اليوم الأحد، لمناقشة الأزمة الأوكرانية. وجدد البيت الأبيض تحذيره من أن روسيا يمكن أن تشن هجوماً على أوكرانيا في أيّ وقت، فيما طالبت أوكرانيا بتعزيز الدعم الغربي بعد تحذيرات من غزو روسي وشيك، كما اقترح الرئيس الأوكراني لقاء نظيره الروسي لمعرفة "ما الذي يريده".

وأشارت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، في بيان إلى أنه تم إطلاع بايدن على المحادثات في مؤتمر ميونيخ الأمني بين القادة الغربيين بشأن الأزمة المتعلقة بأوكرانيا، مضيفة أن مستشاريه للأمن القومي "كرروا أن روسيا يمكن أن تشن هجوما على أوكرانيا في أي وقت".

ومن جانبه، قال ممثل السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، جوزيف بوريل، الأحد: "لا نريد بديلا عن حلف شمال الأطلسي (الناتو)، بل نريد قوة عسكرية موحدة".

وأضاف: "علينا ان نزيد دعمنا لأوكرانيا في المدى القصير، ونضع الاسس لسياسة دفاعية أقوى في أوروبا. الاتحاد الاوروبي يجب أن يكون لديه مفهوم واضح حول التحديات التي سيواجهها في المدى القريب والمتوسط ، ويلزم أن يكون قادرا على تحريك جيوش عند الضرورة".

وتدق واشنطن منذ نحو ثلاثة أشهر ناقوس الخطر حيال ما تعتبر أنها استعدادات لشن هجوم روسي على أوكرانيا.

من جهته قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، إنه سيجري اجتماعاً مع نظيره الروسي سيرغي لافروف يوم 24 فبراير لمناقشة أزمة أوكرانيا.

وأضاف بلينكن أنه أبلغ لافروف، أن عقد اللقاء مرهون بعدم غزو أوكرانيا خلال هذا الوقت، مشيراً إلى إمكانية أن يلتقي بايدن الرئيس بوتين إذا كان ذلك يخدم الحوار.

وتزامنا، شدّد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، السبت، على أنّ بلاده تُشكّل "درع" أوروبا في وجه روسيا وتستحق مزيداً من الدعم، مطالباً بجدول زمني لانضمامها إلى حلف شمال الأطلسي في ظل مخاوف من غزو روسي تقول واشنطن إنّه وشيك، بينما استعرضت موسكو قوّتها عبر اختبار صواريخ بقدرات نووية.

ودان زيلينسكي في خطابه أمام مؤتمر ميونيخ للأمن ما وصفها بـ"سياسة مهادنة" ينتهجها الأوروبيون حيال موسكو.

وقال الرئيس الذي توجّه إلى ميونيخ رغم اشتداد حدّة القصف في شرق بلاده ومقتل جنديَين أوكرانيين إنّه "على مدى ثماني سنوات، كانت أوكرانيا درعاً. على مدى ثماني سنوات، كانت أوكرانيا تصدّ جيشاً يُعدّ بين الأكبر في العالم".

كما طالب بـ"جداول زمنية واضحة وعملية" لانضمام أوكرانيا إلى الأطلسي، وهو أمر تعتبره موسكو خطاً أحمر بالنسبة لأمنها.

واقترح زيلينسكي لقاء فلاديمير بوتين لمعرفة "ما الذي يريده الرئيس الروسي".

يأتي ذلك فيما قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ لقناة ألمانية، السبت، إن كل الإشارات الواردة من روسيا تشير إلى أن موسكو تستعد لهجوم شامل على أوكرانيا، مردّداً تحذيرات الولايات المتّحدة من غزو وشيك.

وأكد ستولتنبرغ في التصريح ذاته، أن الجميع متفقون على أن مخاطر وقوع هجوم روسي على أوكرانيا مرتفعة للغاية.

من جانبه، ذكر مصدر دبلوماسي أن منظّمة الأمن والتعاون في أوروبا سجّلت السبت ما يقرب من ألفيْ انتهاك في شرق أوكرانيا.

ويشهد إقليم دونباس في جنوب شرقي أوكرانيا تسارعاً بالأحداث.

وزعمت الاستخبارات التابعة للانفصاليين أنها حصلت على خطة العملية الهجومية التي ستقوم بها قوات الجيش الأوكراني ضد جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك.

الهجوم الرئيسي سيكون من مدينة كراما تورسك الواقعة في الجزء الشمالي من دونيتسك في شرق أوكرانيا، ليمتد بعدها لكل من مدينة دبا لتسيف، ثم الشيفسك، وينا كيفو خلال ثلاثة أيام، ثم إلى الحدود الروسية في يومين.

هجوم آخر سيقوم به الجيش الأوكراني من قرية شيرو كينو باتجاه آزوف، وهي بلدة روسية تقع في روستوف أوبلاست على نهر الدون على بعد 16 كيلومترا من بحر آزوف.

وهجوم بحري من مدينة نوفو ازوفسك الحدودية على الطرف الجنوبي الشرقي لأوكرانيا، بحيث سيتم تنفيذ هذا الهجوم من أجل الوصول إلى إيلو فايسك، وأوليا نوفسك في غضون يومين.

الهجوم الأخير سيكون ‏من مدينة لوغانسك ‏الواقعة في شرق أوكرانيا بالقرب من الحدود مع روسيا باتجاه الشيفسك مع إمكانية الوصول إلى كراسني ليتشا.

وضمن هذه العمليات الهجومية سيتم تدمير المنشآت العسكرية والمدنية في جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، على عمق 10 إلى 15 كيلومترا، بضربات قوية بالمدفعية والطائرات والمروحيات والطائرات من دون طيار.

واعتبرت أوكرانيا أن هذه الاتهامات سخيفة، ونفت أي خطط لها لاستخدام القوة في شرق البلاد.

وفيما تزداد المخاوف من تصعيد عسكري ميداني في أوكرانيا بعد تحرك مفاجئ في شرق البلاد، يواصل الانفصاليون الموالون لروسيا عمليات إجلاء المدنيين في حافلات نحو روسيا.
 
المواضيع المتشابهة

مواضيع مماثلة

أعلى