أميركا: نطلع شركائنا بالخليج على تطورات الحوار مع إيران

أكدت الخارجية الأميركية، الأربعاء، العمل مع شركاء واشنطن للتوصل لاتفاق يمنع إيران من حيازة سلاح نووي.

وقال المتحدث باسم الخارجية نيد برايس "للعربية/الحدث"، "نطلع شركائنا في دول الخليج على أي تقدم بشأن الحوار مع إيران".

كما أضاف "نتحدث عن أسابيع للموعد النهائي للمحادثات مع إيران"، مشيرة إلى أن الانسحاب من الاتفاق النووي أعطى إيران حرية وأصبحت أكثر عدوانية.

الموعد النهائي في أول فبراير​


وكان دبلوماسي غربي، كشف الأربعاء لوكالة "رويترز"، أن أول فبراير هو الموعد النهائي لمحادثات فيينا حول النووي الإيراني.

كما أكد مصدران مطلعان على خطط البيت الأبيض في وقت سابق اليوم إن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن ترى أن "أسابيع" فقط تفصلها عن الوصول لقرار حاسم بخصوص مفاوضات فيينا الرامية لإحياء الاتفاق النووي مع إيران، وفق ما نقله موقع أكسيوس الإخباري.

أسابيع فقط​


كما كشف المصدران أن "إدارة بايدن ترى أنها باتت مسألة أسابيع الآن قبل الوصول لنقطة القرار الحاسم: إما أن يتم التوصل لاتفاق وتعود الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي، أو تنهار المحادثات وتتحرك الإدارة لفرض المزيد من الضغوط على إيران".

وأضاف المصدران أن إدارة بايدن حددت نهاية يناير/كانون الثاني أو أوائل فبراير/شباط موعدا نهائيا لاتخاذ قرار، وتنوي تكثيف رسائلها العامة بشأن إيران قبل ذلك.

يذكر أن طهران تخوض منذ أبريل الماضي (2021) مباحثات في فيينا مع القوى الكبرى لإحياء الاتفاق بشأن برنامجها النووي المبرم عام 2015.

فيما تشارك الولايات المتحدة التي انسحبت أحادياً من الاتفاق عام 2018، بشكل غير مباشر في الجولات التي بلغ عددها حتى الآن 8.

وخلال الأيام الماضية، عكست تصريحات المعنيين بالمفاوضات، تحقيق بعض التقدم، مع التأكيد على استمرار وجود تباينات بينهم بشأن قضايا مختلفة، وسط تزايد القلق من تسارع الخطى الإيرانية على الصعيد "النووي"!
 
المواضيع المتشابهة

مواضيع مماثلة

أعلى