الغارديان: هذه طموحات أردوغان بشرق المتوسط.. والمرتزقة أدواته

عبير

كاتب جيد جدا
تركيا ترتكب مقامرة خطيرة في ليبيا.. هذا ما خلص له تقرير لصحيفة "الغارديان" The Guardian البريطانية، حيث اعتبر التقرير أن التدخل التركي لا يحظى بأي شعبية، كما أن تركيا باتت بلدا معزولا ولا تحظى بأي احترام من قبل جيرانها وأوروبا، وهو ما أجبرها إلى إعادة علاقتها مع إسرائيل.

وكشفت الصحيفة أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يقوم بإرسال المرتزقة السوريين من مناطق الصراع في سوريا إلى مناطق صراع جديدة في ليبيا، تبعد بحوالي 2000 كيلومتر عن الحدود التركية.

وفي التفاصيل يقول التقرير: لم تكن المرة الأولى التي ركب فيها وائل عمرو على متن طائرة كما كان يأمل، حيث قاده السفر إلى تخيل مدى براعة مغادرة محافظة إدلب التي يسيطر عليها المتمردون في سوريا لقضاء عطلة غريبة في الخارج، وبدلاً من ذلك، وقع اللاعب البالغ من العمر 22 عامًا في مارس مع المرتزقة الذين جندتهم تركيا وأرسلتهم عبر الحدود إلى تركيا. ومن هناك قام بأول رحلة له على الإطلاق إلى ليبيا، حيث يقاتل الآن على خط أمامي خطير في حرب ليس له يد فيها.

وتابع: "قالوا لي إنني سأكون في خط الدعم أو الوحدات الطبية التي تعمل من أجل الحصول على المال، لكن القتال هنا أسوأ من أي شيء اختبرته في سوريا حيث القتال هناك في شوارع ضيقة".

ويقول: "بعض السوريين هنا من أجل المال، والبعض يقول إنهم يدعمون الليبيين ضد الاستبداد. لكني شخصياً لا أعرف لماذا طلبت تركيا من المعارضة السورية القتال في ليبيا. لم أكن أعرف أي شيء عن هذا البلد باستثناء الثورة ضد (العقيد معمر) القذافي".

وتضيف الصحيفة: عمرو، مع ما يقدر بـ 8000 إلى 10000 من مواطنيه، على بعد 2000 كيلومتر من سوريا يعمل كمرتزق في ليبيا بسبب خطة تركيا من أجل السيادة الجيوسياسية في شرق البحر الأبيض المتوسط.

ويشمل المشروع التركي، البالغ من العمر 14 عاما، الصراع الطويل الأمد مع اليونان حول قبرص المقسمة، والمنافسة مع أثينا والدول المجاورة "مصر وإسرائيل ولبنان" حول حقوق التنقيب عن النفط والغاز. ومع ذلك، فقد بلغت ذروتها في الحرب الأهلية الليبية، التي اجتذبت بثبات العديد من القوى الأجنبية حتى قبل أن تبدأ في عام 2014.

ويضيف التقرير: الحروب بالوكالة في سوريا لا تزال مستعرة، لكن في عالم تتضاءل فيه القوة الأميركية، برزت ليبيا على أنها الملعب الواعد للاعبين الإقليميين الذين يسعون إلى اقتطاع حصة من أنقاض الربيع العربي، حيث يصطف الإسلاميون السياسيون والعثمانيون الجدد من جهة، ضد القوميين العرب من جهة أخرى، في مزيج قابل للاشتعال من النفط والمرتزقة والإيديولوجية والطموح الجيوسياسي، بحسب الصحيفة.

وكما يعلم المدنيون الليبيون الذين يعانون منذ زمن طويل جيدًا، فإن حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على البلاد قد لا يكون موجودًا أيضًا: فقد انتشرت الجماعات المسلحة ذات الولاءات المتقلبة والمولعة بخطف الفديات على مدى السنوات التسع الماضية.

وفي إبريل من العام الماضي، أطلق قائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر معركته لتحرير طرابلس من الميليشيات التابعة لحكومة الوفاق، مما أثار بعضًا من أهم المعارك على الأراضي الليبية منذ المعركة المدعومة من الناتو للإطاحة بالقذافي في عام 2011.

وبحلول نهاية عام 2019، وإدراكًا بأن قوات الجيش الوطني الليبي كانت على وشك الاستيلاء على العاصمة طرابلس، اتخذ الرئيس أردوغان خطوة جريئة بإعلان الدعم العلني لحكومة الوفاق الوطني، وتوقيع اتفاقيات جديدة بشأن كل من الحدود البحرية والتعاون العسكري التي واجهت بدقة أعداء تركيا الاستراتيجيين عبر البحر الأبيض المتوسط.

ويقول التقرير إن هناك حقيقة أن أنقرة معزولة بشكل متزايد على المسرح العالمي، والتدخل في ليبيا لا يحظى بشعبية كبيرة مع الناخبين الأتراك، ومع ذلك يبدو أن مغامرة أردوغان الأخيرة تحصل على بعض النتائج.

ويقول التقرير: لقد أحدثت تكنولوجيا الاستطلاع والطائرات بدون طيار التركية، وكذلك القوات التركية والمرتزقة السوريين على الأرض بعض المكاسب، وبلغت ذروتها الأسبوع الماضي في الاستيلاء على قاعدة جوية رئيسية من قوات حفتر. وأعلن الجيش منذ ذلك الحين انسحابًا جزئيًا من الخطوط الأمامية لطرابلس.

وأغضب الجزء البحري من الاتفاقية دول البحر الأبيض المتوسط الأخرى، وهدد الاتحاد الأوروبي بفرض مزيد من العقوبات على عمليات الحفر التركية القائمة قبالة سواحل قبرص. والأهم من ذلك هو جهد مشترك جديد من قبل اليونان وقبرص وإسرائيل لبناء خط أنابيب غاز يتجاوز تركيا. وتكثر الشائعات حاليا في الدوائر الدبلوماسية بأن تركيا وإسرائيل تسعيان لاستعادة العلاقات الدبلوماسية الكاملة.

ويضيف التقرير، إن الدفع من أجل السيطرة على أي نفط وغاز في حوض البحر الأبيض المتوسط ليس في الحقيقة مشروعًا اقتصاديًا على الإطلاق: إن إمدادات الغاز ليست حاجة ملحة أو ضرورة مالية لتركيا حتى الآن. ويقول مصطفى كرهان، مدير شركة "دراغون إنيرجي" إن الأمر يتعلق حقا بالقوة السياسية. إن الإنفاق على مشاريع الطاقة في منطقة البحر الأبيض المتوسط يشبه إلى حد ما ميزانيات الدفاع الوطني. إنه مثل سباق تسلح حيث يتعين عليك التصرف قبل أن يفعل منافسك.

وقد تجد تركيا حتى الآن مشروعها في ليبيا غير مستقر إذا تم جرها إلى عمق القتال في ليبيا. وهي تقاتل بالفعل كلا من النظام والميليشيات الكردية في سوريا، وتتصدى لنفوذ بعض الدول الإقليمية في الصومال وعبر القرن الإفريقي.

وتبادل مسؤولو تركيا والجيش الوطني الليبي التهديدات الأسبوع الماضي بعد أن قال قائد القوات الجوية لحفتر إن المواقع التركية ستستهدف في حملة جوية جديدة.

وبحسب التقرير، فقد هبطت الطائرات الروسية للتو في شرق ليبيا التي هي أكثر من قادرة على إخراج أنظمة الدفاع الجوي التركية. وبالنسبة لكل من أنقرة وموسكو، فإن ذكرى الاشتباكات التركية-الروسية المباشرة غير المسبوقة في سوريا في وقت سابق من هذا العام لا تزال حية.

ويختتم التقرير بالقول إن حرب تركيا العلنية الآن في ليبيا هي مقامرة ضخمة لتركيا.
 
أعلى