حول العالم

واشنطن تقصف شاحنة للحشد الشعبي على الحدود مع سوريا

استهدفت غارة أميركية شاحنة تابعة لميليشيا الحشد الشعبي في العراق فجر الأحد، عند بلدة السويعية التابعة لمدينة البوكمال بريف دير الزور الجنوبي الشرقي، قرب نقطة على الحدود العراقية السورية.

إلا أن العملية شهدت تضارباً بالروايات ففي حين أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن القصف الأميركي طال شاحنة كانت تنقل ذخائر تابعة لميليشيا الحشد الشعبي بواسطة طائرة مسيرة، في المنطقة المذكورة، نقل مصدر أمني لوسائل إعلام عراقية محلية أن طائرة مسيرة استهدفت شاحنة نقل مواد غذائية على الحدود.

وبينما أشار المرصد إلى أن الشاحنة التي تعرضت للقصف كانت معبأة بشحنة ذخائر وأسلحة وأدى الاستهداف لمقتل السائق، إلا أن مصدر أمني نفى وقوع خسائر بشرية، وهو ما أكدته أيضاً وسائل إعلام تابعة للنظام في سوريا.

ووسط هذه المعلومات، لفت ناشطون عراقيون إلى أن الميليشيات الإيرانية لطالما استعملت شاحنات توزيع الخضار والفواكه لنقل الأسلحة والذخائر من مكان لآخر خصوصاً على الحدود بين البلدين.

غارات سابقة

الجدير ذكره أن ضربات جوية أميركية كانت قتلت في 28 يونيو/حزيران الماضي، 7 عناصر على الأقل من فصائل موالية لإيران على الحدود العراقية السورية، وفق المرصد.

في المقابل، استهدف نحو 50 هجوماً صاروخيّاً أو بطائرات مسيّرة المصالح الأميركيّة في العراق منذ بداية العام.

وتُنسب هذه الهجمات التي لم تتبنّها أيّ جهة إلى فصائل مسلحة في الحشد الشعبي.

أحد عناصر الحشد الشعبي (أرشيفية من فرانس برس)

أحد عناصر الحشد الشعبي (أرشيفية من فرانس برس)

كما استهدف أحدث هجوم كبير في السابع من تموز/يوليو الجاري قاعدة عين الأسد العسكرية في غرب العراق حيث سقط 14 صاروخاً من دون تسجيل إصابات.


الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى