حول العالم

أردوغان يرضخ لمطالب المحتجين ويقيل رئيس جامعة مثيرا للجدل

قرر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إقالة مليح بولو من منصب رئيس جامعة كبرى في إسطنبول، وكان تعيينه في المنصب قد فجر احتجاجات لعدة شهور وتسبب في اعتقال المئات.

وأعلن مرسوم جمهوري، نُشر في الجريدة الرسمية اليوم الخميس القرار. ولم يقدم سببا للخطوة أو أي تفاصيل أخرى.

وأثار تعيين بولو، الأكاديمي والمرشح السياسي السابق، رئيسا لجامعة “بوغازيتشي” انتقادات بوصفه خطوة غير ديمقراطية وامتدت احتجاجات اندلعت بسبب القرار في أوائل يناير إلى مدن أخرى.

من التظاهرات الطلابية في تركيا

وكان طلاب جامعة “بوغاز يتشي” (البوسفور) تظاهروا لعدة أيام داخل حرم الجامعة في مدينة اسطنبول التركية، احتجاجاً على قرار من الرئيس التركي بتعيين مليح بولو، كرئيس للجامعة، وهو ما أثار استياء الطلبة، كون الرئيس الجديد للجامعة مقربا من الرئيس التركي، وكان الأول مرشحاً عن الحزب الحاكم في انتخابات 2015.

وكان المطلب الأساسي للمتظاهرين هو استقالة “بولو” فوراً، حيث يعتبر تعيين رئيس الجامعة بناءً على أوامر من الرئيس بدلاً من الانتخابات بمثابة ضربة قاسية للحرية الأكاديمية في تركيا.

وبدأت ممارسة استبدال رؤساء الجامعة المنتخبين بواسطة حكومة أردوغان عقب محاولة الانقلاب الفاشل في 15 يوليو 2016.

وعينت الحكومة رؤساء الجامعات بمراسيم حالة الطوارئ الخاصة بمؤسسات التعليم العالي العامة والخاصة على حد سواء، لكن بولو هو أول رئيس يتم تعيينه لجامعة من خارج كادر الجامعة منذ الانقلاب العسكري في 12 سبتمبر 1980، وهي فترة تميزت بانتهاكات مروعة لحقوق الإنسان.


الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى