هل في يومنا هذا الصين هي من تتربع على عرش الاقتصاد؟

walaa yo

كبار الشخصيات
طاقم الإدارة

هل في يومنا هذا الصين هي من تتربع على عرش الاقتصاد؟​

 
التعديل الأخير:
الحل
حقيقةً السباق ما زال مستمراً والتنافس كبيراً بين امريكا والصين!

حتى التقارير العالمية الموثوقة تحمل بعض الاختلافات بعضها يضع الصين في المرتبة الأولى والبعض الآخر ما زال يعتبر أمريكا في المرتبة الأولى؛ وذلك لاختلاف المعايير التي يتم اعتمادها..
فمثلاً فيتقرير البنك الدولي تعتبر الصين ثاني أكبر اقتصاد في العالم، وذكر هذا التقرير أن النمو الاقتصادي السريع قد تجاوز وتيرة التنمية المؤسسية وأنه ما زال هناك فجوات إصلاحية جوهرية لضمان مسار نمو مستدام وذو جودة عالية، مثل بناء نظام صحي فعال وتحويل الطاقة لتكون منخفضة الكربون؛ حيث أن الصين ما زالت تُعتبر أكبر مصدر لغازات الاحتباس الحراري والذي بدوره يؤثر على ارتفاع معدلات تلوث الهواء والماء على الدول أخرى..

بينما تقرير صندوق النقد الدولي يضع اقتصاد الصين في المرتبة الأولى بحجم يبلغ 24.2 تريليون...

أسيل

كاتب جيد جدا
حقيقةً السباق ما زال مستمراً والتنافس كبيراً بين امريكا والصين!

حتى التقارير العالمية الموثوقة تحمل بعض الاختلافات بعضها يضع الصين في المرتبة الأولى والبعض الآخر ما زال يعتبر أمريكا في المرتبة الأولى؛ وذلك لاختلاف المعايير التي يتم اعتمادها..
فمثلاً فيتقرير البنك الدولي تعتبر الصين ثاني أكبر اقتصاد في العالم، وذكر هذا التقرير أن النمو الاقتصادي السريع قد تجاوز وتيرة التنمية المؤسسية وأنه ما زال هناك فجوات إصلاحية جوهرية لضمان مسار نمو مستدام وذو جودة عالية، مثل بناء نظام صحي فعال وتحويل الطاقة لتكون منخفضة الكربون؛ حيث أن الصين ما زالت تُعتبر أكبر مصدر لغازات الاحتباس الحراري والذي بدوره يؤثر على ارتفاع معدلات تلوث الهواء والماء على الدول أخرى..

بينما تقرير صندوق النقد الدولي يضع اقتصاد الصين في المرتبة الأولى بحجم يبلغ 24.2 تريليون دولار أمريكي ويليه اقتصاد أمريكا الذي يبلغ حوالي 20.8 تريليون دولار أمريكي..
وحتى في العلاقات الدولية التجارية أصبحت الصين شريك تجاري رئيسي في معظم الدول ومنها ألمانيا.. واخر انجازات الصين كانت المارد الصيني مشروع "الحزام والطريق" الطريق التجاري الذي يهدف إلى ربط المدن الصينية بالكثير من الدول والوجهات التجارية في العديد من القارات آسيا واروربا وكذلك روسيا..
 

مواضيع مماثلة

أعلى