قرية طبعون

عطر الجنه

كاتب محترف
قرية عربية قديمة، عرفت منذ العهد الروماني. وتقع في جنوب شرق حيفا*، وغرب الناصرة* وتبعد عن حيفا قرابة 18 كم، منها طريق معبدة من الدرجة الثانية طولها كيلومتر واحد تصلها بطريق حيفا – الناصرة.
نشأت القرية فوق قمة تل على ارتفاع 175م فوق سطح البحر، في الطرف الشمالي الغربي لمرج ابن عامر*، ويمر بشرقها وادي أبو دوشق رافد وادي المصرارة، أحد روافد نهر المقطع* وتكثر الآبار* والينابيع في أراضي القرية، منها عين الميتة في الشرق، وعين سدر الخزينة (مجموعة ينابيع) وعين أبو دوشق، وبير طبعون وبيار قصاقص في جنوبها الشرقي،وعين الخشبة في جنوبها الغربي.
وهي من القرى التي باعت الحكومة العثمانية أراضيها عام 1869 لبعض العائلات اللبنانية، وقام هؤلاء بيع أراضيها للصهيونيين في أوائل الحكم البريطاني، ولم يتركوا لسكانها سوى سبعة دونمات. اشتهرت القرية بزراعة: الحبوب والخضر وبعض الأشجار المثمرة كالزيتون والعنب والفواكه الأخرى. وكانت الزراعة تعتمد على مياه الأمطار والمياه الجوفية.
بلغ عدد سكان طبعون 151 نسمة من العرب عام 1922، ارتفع إلى 239 نسمة عام 1931، وإلى 370 نسمة عام 1945.
شرد اليهود السكان العرب عام 1948، ودمروا قريتهم. وكان صهيونيون مهاجرون من ألمانيا قد أسسوا في 20/6/1938 كيبوتز “عالونيم” فوق موقع خربة قصقص، التي كانت في مكان بلدة قديمة عرفت في العهد الروماني باسم “أرداسكوس” على بعد كيلومتر واحد شمال طبعون. وقد أسس هذا الكيبوتز ليكون برجاً للمراقبة ومركز لشن الهجمات على السكان العرب في المنطقة وكان يسكنه 320 نسمة في عام 1945، وعقب عام 1948 انضم لسكان الكيبوتز يهود هاجروا من مناطق مختلفة، وأصبح عددهم 480 نسمة عام 1970. كذلك قامت مستعمرة “قريات طبعون”* إلى الغرب من قرية طبعون العربية.​
 

midymido

كاتب جيد جدا
يا عطر الجنه موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .
 
أعلى