تحفظ كلامتنا في سفر الخلود.

عبدالحي عداربه

كاتب جيد جدا
إنَّ أهمية الكلمة الطيبة
أو عواقب الكلمة الخبيثة
وردت في كتاب الله القرآن الكريم
إن كلماتنا تعبير سافر عما في دواخلنا
من تصورات وأفكار ومعتقدات.
الله سبحانه وتعالى ينتزعها من الأجساد الفانية
ويصونها من الإندثار والموت والنسيان
ويكتب لها الخلود في صحائف الملائكة
قبل أن ينطق بها اللسان الفاني
أو أن تكتب على الورق البالي.
إن الله سبحانه وتعالى
ينتِّزع كلماتنا من الأجساد
التي يوما ستموتْ
ينتزع كلماتنا من التلاشي
ويبعث فيها الحياة؛
ويحفظُها من الفناء.
تخيل: أن كلماتَنا
أشجارا طيبةْ
تحيط بنا من كل جانبْ
تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها؛
كلماتُنا هي: بساتين وأشجار ورياض
تعبق بالعطر والجمال؛
تعطينا الثمار والظلال؛
ترافقنا في الحياة وبعد المماتْ
ترافقنا في القبر والحشر؛
والحساب ؛ والميزان؛ والصراط؛
وتدخل معنا الجنة..
يخلق الله منها أشجارا في الجنة تُزرعْ
ويعطيها الخلودْ
صفة من صفاته سبحانه وتعالى.
!!!
أو أن أن نكون في أرضٍ جرداء
تحيطنا أشجارٌ خبيثة
اجتثت من فوق الأرض ما لها من قرار.
***
تخيل أن كلماتنا حية: ترفل بالحركة والنشاطْ
كلماتنا عبارة عن جنودٍ مدججين بالسلاح
يحيطون بنا من كل جانب
وهم على أحسن هيئةٍ ولباس
وهم برفقتنا في الحياة وبعد الممات
جنودٌ للدفاع عنّا في الحياة الدنيا
والدفاع عنّا يوم يقوم الأشهاد
أو أن كلماتنا
جيشا من الأعداء يحيط بنا
ويحذرنا بأعلى الأصوات المدوية
ينذرنا بالحسرة والندامة
تكرارا ومرارا
بأمر الله
ونحن نرتجف من كلماتنا ونرتد؛
ومن شكلها المرعب المخيف
تهتز نفوسنا من الاشمئزاز
يوم لا ينفع مالٌ أو بنون
إلا من أتى الله بقلب سليم..
!!!!!
!!!
!
اختر لنفسك مع من تكون.
وأين تكون؟
بين جنة من الأشجار وارفة الظلال
أو أرض جرداء حطامها أشجار اجتثت
ما لها من قرار
اختر لنفسك مع من تكون
ومن تكون
قائدا لجنوده
فاتحا منتصرا
بأخلاقه وكلماته ودعوته
فاتحا حدود البلاد والعباد
تزهو بالنصر والانتصار
والفرح والسرور
وتسعد بالفوز والفلاح
أو
أو محاصرا من الأعداء
داخل مخبئه؛ يلتجئ إلى الأرض وباطنها
وقد بلغت القلوب الحناجر
بما نطق بها لسانه
أو خطها قلمه
هذه هي حقيقة
الكلمات
!!!!
إلا:
إلّا
أن نتوب ونستغفر ونعزم ألّا
نقول إلا طيبا؛ ولا نسمع إلا طيبا
فتصبح كلماتنا المعادية لنا
صديقة كذلك
والميت من الأشجار طيبا
و تُبدّلُ السيئات حسنات
***
وليس هناك أفضل
ولا أحسن
قولا:
"ومن أحسن قولا: "
ومن أحسن قولا
{ وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ
وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ
(33)
وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ
فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ
(34) وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ (35)

{
أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا
كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ
وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ
(24)
تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا
وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ
(25)
وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ
اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ
(26)
يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ
فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ
وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ
(27)
صدق الله العظيم
ولا حول ولا قوة إلا بالله.


 
التعديل الأخير:

alaamahmoud300

كاتب جديد
رد: تحفظ كلامتنا في سفر الخلود.

ششششششششششششششششششششششششششششكرررررررررررررررا
 
أعلى