الفتوحات العمرية في رمضان 1435ه الموافق صيف 2014م

عبدالحي عداربه

كاتب جيد جدا
الدعاة إلى الله؛ والخارجين في سبيل الله، يُمهِّدوا الأرض لبسط "الخلافة الراشدة" ، ويمتلكون من القوة الخليقية، التي أبهرت العالم ، وذلك من مشاهدت الآلاف من الناس يدخلون في الإسلام ، في مشارق الأرض ومغاربها، ويشهدون "أن لا إله إلا الله ، محمدا رسول الله " وأما من اختاره الله، ليمثل القوة الغضبية، بحمل السلاح ، ضد الضغاة المتجبرين في الأرض، رأينا منهم المعجزات على أبواب فلسطين، من على أرض العزة غزة، ضد المحتلين الصهاينة، ومن ساندهم ولف لفيفهم ؛ واليوم هم على أبواب "بغداد" ضد "دولة الروافض" قتلة الحسين عليه السلام ، حيث أنهم زورا يتباكون عليه، بقتل أتباع محمد "صلى الله عليه وسلم"، وتساندهم دولة الكفر أمريكا وإيران ، وكذلك هذه الفئة المهتدية بنور الله وتأيديه ونصره، يقاتلون على أبواب مدينة "دمشق" ضد من حكم الشام بالحديد والنار، والقتل منذ عشرات السنين، .. ما نراه اليوم من الفتوحات الإسلامية للمجاهدين الخارجين في سبيل الله، بالقوتين الغضبية "السلاح، والخلقية دعاة إلى الله، وإلى دين الله الإسلام في أرجاء الدنيا، تعجز الأقلام والأفلام عن تصويره .. وتقبلكم الله وجهدكم وجهادكم، ..اليوم معارك حول بغداد ضد الروافض . وفي الشمال ضد "البشمركة الملحدين" ، والنصيرية على أطراف حمص، يذوقون أمر العذاب والألم ،المجاهدون الصادقون يحققون النصر تلو النصر، بالإضافة إلى معركتنا العزيزة على أطراف بيت المقدس وأكناف "المسجد الأقصى المبارك".. أخبار لم يشهدها الناس مثلها منذ 200 سنة مضت .. ولكن اليوم أعلاها وأعظمها، الخارجين في سبيل الله في معظم أصقاع الدنيا ، لم يشهد له مثيل في تاريخ الإسلامي .. ولله الحمد ..وبحول الله وقوته وتوفيقه ، بالشكر تدوم النعم، ونحن بذلك نطلب الزياده من الله ،. اليوم الأمة منقسمة ثلاث أقسام ..قسم: يضربون في الأرض . قسم: علماء ودعاة يعلِّمون الناس دينهم، ينشرون الإسلام ودين الله في الأرض ، وفئة ثالثة: تقاتل في سبيل الله بسيوفها، ويبذلون المال والأنفس والدماء .. مواقف لم يشهد التاريخ مثلها . نعيش اليوم الفتوحات "العمرية" ولله الحمد .. ولكن الإعلام "سحرة هذا الزمان" يسرقون منا النصر، ويصورونه ويؤلونه على غير موضعه،. اللهم نصرك المؤزر بتحرير المسجد الأقصى وفلسطين كل فلسطين


يوم الإثنين من العيد السعيد البوم الأول من شهر شوال لسنة 1435 هجري ، الموافق29-7 لسنة 2014م ..
عرض عناصر أقل



Preachers to God; and leaving the sake of God, pave the ground for the extension of "caliphate", and have the power Alkhliqih, which wowed the world, so show filter thousands of people walk in Islam, in the East and the West, and testify that "there is no god but God, and Muhammad is His the Messenger of Allah, "As for those chosen by God, to represent the strength Algillah, carry weapons, against Aldgah tyrants in the earth, we saw them miracles on the doors of Palestine, from the land of pride Gaza, against the Zionist occupiers, and supported them Wolf is understood; today, they are at the gates of" Baghdad "against the "state of the Shiites," the killers of Hussein peace be upon him, where they falsely Atpacon it, to kill the followers of Muhammad "peace be upon him", and backed by a state of disbelief America and Iran, as well as this class lady who became Muslim light of God and Tadi and victory, fighting at the gates of the city, "Damascus" against rule Sham iron and fire, and murder for decades, .. what we see today of the Islamic conquests of the mujahideen breakers for God's sake, Balqutin Algillah "arms, and congenital advocates to God, and to the religion of Allah of Islam throughout the world, unable to pens and films for his portrayal .. and Tqublkm God and your effort and your Jihad, .. Today battles around Baghdad against Shiites. In the north, against the "peshmerga atheists", and Nusayris on the outskirts of Homs, taste is suffering and pain, the Mujahideen honest achieve victory after victory, in addition to our battle cherished on the outskirts of Jerusalem and environs, "Al-Aqsa Mosque" .. News not seen people like her since 200 years ago .. but today the highest and the greatest, outlaws in the way of God in most parts of the world, has not been seen in the history of the Islamic .. thankfully .. and the Grace of God Almighty and strength, thanks lasting blessings, we ask that the increase of God. Today the nation is divided three sections .. section: beaten into the ground. Department: Authors teach the people their religion, spreading Islam and the religion of God in the land, and a third category: fighting for God's sake Bsaovha, and are making money and lives and blood .. positions history is not like her. Today we live conquests "age" and thankfully .. but the media "witch this time," stealing our victory, and portrayed the Aalonh misplaced. Oh God, your victory apron edit Aqsa Mosque and Palestine, all of Palestine


Monday Happy Feast of the first albums of the year for the month of Shawwal 1435 AH, corresponding to 29-7 for the year 2014 ..
Show less

Photos Abdulhaiy Alaadarabh
1
Add a Comment
 

talatsoltan

كاتب جديد
تسلم على الموضوع

جزاك الله خيرا
وجعلة فى ميزان حسناتك
 

الشاكرة لله

كاتب جيد
جزاك الله خير

وأحسن إليك فيما قدمت

دمت برضى الله وإحسانه وفضله
 

سـ010ـعود

كاتب جيد
بارك الله فيك

إستمر ولك التوفيق بـإذن الله

تقديري وإحترامي
 

مواضيع مماثلة

أعلى