حول العالم

لقطة تشعل زوبعة في تركيا.. شرطي يضغط على رقبة متظاهر

أشعل فيديو تم تداوله بشكل واسع خلال الساعات الماضة، غضبا عارما ضد الشرطة التركية، بعد أن تصدت بشكل عنيف لتجمعات نقابية في مدن كبرى بمناسبة عيد العمال المصادف 1 مايو.

وأثارت صورة تعاطي الشرطة مع أحد المشاركين بالتجمعات جدلاً واسعاً عبر وسائل التواصل الاجتماعي، مذكرة بقضية اعتقال الشرطة الأميركية للمواطن جورج فلويد، قبل أن يلقى حتفه لاحقا.

أتى ذلك، بعد أن تجمع ناشطون ومنتسبين لنقابات عمال ومنظمات مجتمع مدني في مدن إسطنبول وأنقرة وإزمير أمس، لكن الشرطة فرقت التظاهرات بالقوة، فيما شهدت بعض التجمعات اعتقالات واشتباكات بين المتظاهرين وعناصر الامن.

ففي مدينة إزمير وقبل أن يدلي المشاركون في التجمع ببيان صحفي اشتبكت الشرطة مع بعض المشاركين بسبب لافتة، واعتقلت 5 مشاركين

شرطة يضغط على رقبة متظاهر

إلا أن اللافت خلال تلك الاعتقالات كان لقطة رصدتها عدسات الكاميرات حيث ظهر شرطي يضغط على رقبة أحد المتظاهرين بركبته في مشهد مشابه تماماً لحادثة فلويد وفق ما ذكر معارضون، لكن الشرطة أفرجت عن المعتقلين بعد تدخل قياديين في نقابات العمال.

” نتيجة عملك يا صويلو”

وتعليقا على حادثة اعتقال الشرطة التركية لأحد المشاركين في إزمير، حمّل النائب عن حزب العمال التركي في هاتاي، باريش أتاي، عبر حسابه في وسائل التواصل الاجتماعي مسؤولية ماجرى إلى وزير الداخلية سليمان صويلو.

كما أضاف “هذه الصورة هي نتيجة عملك يا سليمان صويلو، قل لموظفيك الواثقون بأنهم لن يحاسبوا على هذا، سيأتي اليوم، سيختبرون ذلك، نفس نهاية القاتل على اليسار”، في إشارة إلى صورة جورج فلويد التي نشرها النائب المعارض إلى جانب صورة الشرطة التركي لحظة اعتقاله المواطن.


الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى