اخبار لك سيدتي

حلا الترك تحصل على حكم نهائي بسجن والدتها منى السابر لمدة عام

كشفت منى السابر والدة النجمة الشابة حلا الترك، عن صدور حكم نهائي من محكمة بحرينية بحبسها لمدة عام، بعدما تسببت شهادة ابنتها في تأكيد ادانتها بالاستيلاء على مبلغ مالي قيمته 200 ألف ريال بحريني.

حلا الترك
شهادة حلا الترك أكدت التهمة على والدتها

 

منى السابر ظهرت في بث مباشر عبر حسابها على موقع إنستقرام وأثر البكاء واضح على وجهها، وأكدت أن الحكم صار واجب النفاذ ولا توجد درجة تقاضي جديدة يمكن اللجوء إليها، والحل الوحيد أمامها هو تقديم التماس لطلب العفو كونها حاضنة لطفل صغير ما زال في الدراسة ويحتاج رعايتها، ووجهت الشكر بلهجة حزن إلى ابنتها قائلة: هذه هديتها لي في يوم الأم.

 

 

وقالت أن الأزمة التي تواجهها أن البت في هذا الالتماس سيحتاج لوقت طويل، نظرا لبطء إجراءات التقاضي، في الأجواء الاحترازية من فيروس كورونا، وأشارت إلى أنها كانت تنتظر حكما مخففا عن حكم أول درجة، إلا أنها صدمت بالحكم النهائي، وأشارت إلى أن السبب في تأكيد العقوبة يعود إلى شهادة ابنتها الفنانة حلا الترك أمامها في المحكمة.

 

وسبق أن هددت منى السابر بالكشف عن تفاصيل مستورة لا يعلم أحد عنها شيء، بسبب الاتهامات التي يوجهها البعض لها عن إهمال تربية ابنتها وضياعها، واستغلالها لتحقيق مكاسب مادية.

 

وقالت منى السابر، في مقطع فيديو لها عبر تطبيق “سناب شات”: “أنا في الأيام الجاية راح أتكلم خلاص.. ومافيني إلا إني أتكلم ما في مفر.. ولازم أتكلم وأدافع عن حالي. كل الناس تعرف الحقيقة لأن الكل قاعد بتفلسف.. والعين بالعين والسن بالسن.

 

وأضافت: الكل قاعد يتابع هالقضية من زمان وتعرفون أني ما اتكلمت ولا غلطت بأحد ولا بستغل الرأي العام.. لكن أنا قضيتي من البداية رأي عام ولازم الكل يعرف لفين وصلت.. بس أنا في فترة من الفترات صمت حفاظًا على مشاعر أولادي.. لكن خلاص في أشياء لازم تبين على حقيقتها والناس تعرف شنو الموضوع”.

 

وتابعت: أنا من حقي أدافع عن حالي.. مثل ما في البعض بيقول إني بستغل بنتي أو بنتي ضايعة وتحتاج إلى إرشاد وأنا بالعكس ما قصرت وكل الأمهات ما تقصر مع أولادها، مختتمة حديثها: اتق شر الحليم إذا غضب.. والله والله علي وعلى أعدائي.

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر “سيدتي فن”




الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى