اخبار لك سيدتي

هند صبري ولطيفة تجمعان التبرعات لشراء معدات طبية لتونس لمواجهة كورونا

تمرّ تونس حاليّاً بفترة حرجة تفشّى فيها الوباء بشكل غير مسبُوق وسجّلت فيها الوفيّات رقماً قياسياً مُقارنة بعدد سُكان البلاد، وهبّت أكثر الدّول الشّقيقة والصّديقة لنجدة تُونس التُي لم تقدر بمفردها على مُواجهة الكارثة التي حلّت بها، وتجنّد التّونسيون المُقيمون في الخارج لمساعدة بلادهم بجمع التبرعات لشراء اللوزام والمعدات الطبية.

لطيفة العرفاوي في لقاء لها مع سفير تونس لدى مصر الصورة من الموقع الرسمي للطيفة على الفايس بوك.jpg
لطيفة في لقاء لها مع سفير تونس لدى مصر الصورة من الموقع الرسمي للطيفة على الفيسبوك

هند صبري 

وفي غمرة هذه الهبّة التضامنيّة للمساعدة على تجاوز المحنة، أطلقت الفنانة التونسيّة هند صبري المقيمة في مصر حملة لجمع التبرعات وتوفير أنابيب الأوكسجين ضمن مبادرة: “الاوكسجين للجميع”، وعبرت  في مقطع فيديو لها على حسابها بموقع « انستغرام » عن إطلاقها لحملة جمع التبرعات، وقدمت  مجموعة من المساعدات للمستشفيات في منطقة الشمال الغربي للبلاد التونسية المتضررة من جائحة كورونا  وتضمنت التبرعات أسرّة إنعاش ومكثفات اوكسجين، ومن جهة أخرى قدمت هند صبري شكرها لمصر من خلال مقطع فيديو أيضاً لإرسالها مساعدات طبية عاجلة لتونس.

المعدات الطبيةالتي أرسلتها هند صبري -الصورة من موقع هند على الفايس بوك.jpg
المعدات الطبية التي أرسلتها هند صبري -الصورة من موقع هند على الفيسبوك

لطيفة

كما تبرعت الفنانة لطيفة المقيمة بمصر ب100 جهاز توليد اوكسجين وقامت بوضعها داخل السفارة التونسية بالقاهرة في انتظار شحنها إلى تونس. وقد انتقلت إلى مقر السفارة والتقت السفير الذي حضر بنفسه عملية خزن الأجهزة بمقر السفارة في انتظار شحنها.

لطيفة العرفاوي امام سفارة تونس في مصر اثناء تسليمها 100 جهاز اوسجين لشحنها الى تونس الصورة من موقع لطيفة على الفايس بوك.jpg
لطيفة أمام سفارة تونس في مصر أثناء تسليمها 100 جهاز أوكسجين لشحنها إلى تونس الصورة من موقع لطيفة على الفيسبوك

واكتفى البعض من الفنانين الآخرين بإطلاق نداءات لمساعدة بلادهم على مواجهة جائحة كورونا ونشر كل من صابر الرباعي ودرة زروق تدوينات على حساباتهم بمواقع التواصل الاجتماعي دعوا من خلالها البلدان العربية إلى مساعدة تونس في أزمتها الصحية  على غرار راغب علامة وكارول سماحة اللذين عبرا عن دعمهما لتونس ولشعبها في مواجهة الوباء.




الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى