حول العالم

مقتل فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي قرب نابلس

قالت وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم السبت، إن فلسطينياً قُتل برصاص الجيش الإسرائيلي في بلدة قصرة جنوب شرقي مدينة نابلس في الضفة الغربية.

وأضافت الوزارة في بيان لها أن “الارتباط المدني” أبلغها بوفاة الشاب محمد فريد علي حسن (20 عاماً) برصاص الجيش الإسرائيلي في قرية قصرة بمحافظة نابلس.

محمد فريد علي حسن

محمد فريد علي حسن

ولم يصدر تعقيب بعد من الجيش الإسرائيلي الذي نقل الشاب بسيارة إسعاف تابعة له، قبل أن يصدر إعلان وزارة الصحة الفلسطينية بمقتله.

وقال محمد خريوش، رئيس بلدية قصرة، لوكالة “رويترز” إن” مجموعة من المستوطنين، وبعد انتهاء عطلة السبت، هاجموا البلدة وبدأوا بإطلاق النار”، مضيفاً أن الجيش الإسرائيلي كان متواجداً في المكان.

منازل في مستوطنة قرب نابلس (أرشيفية)

منازل في مستوطنة قرب نابلس (أرشيفية)

وأضاف: “أصيب شاب بالرصاص الحي في صدره، بينما كان يقف على سطح المنزل، ولا نعرف ما إذا كان من رصاص المستوطنين أو الجيش”.

وأوضح خريوش أن “المستوطنين الذين هاجموا البلدة التي يسكنها حوالي 6500 نسمة جاءوا من مستوطنة يش كودش، التي تبعد عن البلدة حوالي كيلومترين”.

من جهتهم، أفاد سكان من القرية لوكالة “فرانس برس” أن الشاب قتل خلال مواجهات مع مستوطنين حاولوا السيطرة على أحد منازل القرية تعود ملكيته لعائلة القتيل.

وينظم الفلسطينيون مظاهرات أسبوعية ضد توسيع المستوطنات الإسرائيلية في عدة مواقع بالضفة الغربية، حيث يعيش قرابة 500 ألف إسرائيلي في أكثر من 130 مستوطنة “مرخصة” من إسرائيل وعشرات البؤر الاستيطانية.

وينظر الفلسطينيون والمجتمع الدولي إلى جميع المستوطنات باعتبارها انتهاكا للقانون الدولي وعقبة في طريق السلام.


الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى