اخبار لك سيدتي

قصة طفل اسمه محمد … الله يراني

يمكنك جعل قصة الطفل محمّد، عبرة يوم الجمعة لأطفالك قبل وقت الصلاة، ارويها لهم في دقائق، واجعليهم يتناقشون في حكمتها، ورأيهم بتصرف الأطفال، وهل فاجأهم تصرف الطفل محمد، والأهم من ذلك، اعرفي كيف كانوا سيتصرفون لو وضعوا في الموقف نفسه.

كان هناك فتى ذكي وسريع البديهة اسمه (محمد) وكان يعيش في قرية، وفي يوم جاء شيخ من غربي المدينة ليسأل عنه، فسأل أحد الرجال عنه:

 الشيخ: هل يعيش في هذه القرية فتى اسمه محمد؟

 الرجل: نعم، يا سيدي.

 الشيخ: وأين هو الآن؟

 الرجل: لا بدّ أنه في الكتاب وسوف يمرّ من هنا.

 الشيخ: ومتى سوف يرجع؟

 الرجل: لا أعرف، ولكن لماذا تسأل عنه؟ ولماذا جلبت معك هؤلاء الفتيان؟

الشيخ: سوف ترى قريباً.

أرد الشيخ أن يختبر ذكاء محمد

كان الشيخ قد أحضر معه ثلاث فتيان من غربي المدينة وأربع تفاحات، فالشيخ يريد أن يختبر ذكاء محمد، ومرّت دقائق ومرّ محمد من أمام الشيخ.

 الشيخ: يا محمد يا محمد.

 محمد: نعم يا سيدي.

 الشيخ: هل انتهيت من الدرس؟

محمد: نعم، ولكن لماذا تسأل يا سيدي؟

 الشيخ: خذ هذه التفاحة واذهب وأبحث عن مكان لا يراك فيه أحد وقم بأكل التفاحة. قام الشيخ بتوزيع باقي التفاح على الفتيان، وبعد عدّة دقائق رجع الفتيان ولم يكن محمد بينهم، فقال الشيخ للفتيان: هل أكلتم التفاح؟

 قال الثلاثة معاً: نعم، يا سيدي

 الشيخ: حسنا، أخبروني أين أكلتم التفاح؟

 الأول: أنا أكلتها في الصحراء.

 الثاني: أنا أكلتها على سطح بيتنا.

 الثالث: أنا أكلتها في غرفتي.

مرّت دقائق وسأل الشيخ نفسه: أين هو محمد يا ترى؟ أما زال يبحث عن مكان؟ فجأه رجع محمد وفي يده التفاحة؟

الشيخ: لماذا لم تأكل التفاحة؟

محمد: لم أجد مكاناً لا يراني فيه أحد؟

الشيخ: ولماذا؟

محمد: لأن الله يراني أينما أذهب.

ربت الشيخ على كتف محمد وهو معجب بذكائه.

الحكمة من القصة: 

أن أي تصرف نقوم بفعله سواء كان جيداً أو سيئاً، وكان على سطح البيت في غرفتنا، فإننا لسنا محجوبون عن رؤية الله لنا. 

وهي فرصة لقضاء أوقات يوم الجمعة مع الأطفال. بشكل منوّع.

 

 

 

 

 




الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى