حول العالم

فوائد الحنطة السوداء الغذائية

buckwheat benefits

نقدم في هذا المقال لمحة سريعة عن فوائد كل من الحبوب الكاملة للحنطة السوداء ودقيق الحنطة السوداء، وما تحويه من عناصر غذائية مختلفة.

فهرس المحتويات

يميل بعض الأشخاص إلى الاعتماد على دقيق الحنطة السوداء في غذائهم، أو حتى على حبوبها الكاملة؛ وذلك نظرًا إلى فوائد الحنطة السوداء الجمّة للقلب والهضم والصحة العامة، بالإضافة إلى مجموعة أخرى من الفوائد التي سنذكرها تالياً.


الحنطة السوداء للقلب

بحسب ما توصلت إليه جمعية القلب الأمريكية (AHA)، فإن تناول نصف كوب على الأقل من حبوب الحنطة السوداء الكاملة ضمن النظام الغذائي من شأنه أن يوفر العناصر الغذائية اللازمة التي تعزز من صحة القلب وتحميه من الأمراض، مثل الألياف والنياسين.

وبحسب دراسة أجريت في العام 2015، وجد ترابط كبير بين تناول الوجبات الغنية بحبوب الحنطة الكاملة وانخفاض مؤشرات الإصابة بأمراض القلب المختلفة. وقد أعزي هذا الأمر إلى قدرة الحنطة الكبيرة على خفض ضغط الدم وتحسين مستويات الكوليسترول، لاحتوائها على الألياف المختلفة مما يقلل من المشاكل القلبية مع الوقت، ويحسن من صحته؛ كما تخفض فرص الإصابة بالسكتات الدماغية.


الحنطة السوداء للهضم

تحتوي الحنطة السوداء على كميات كبيرة من الألياف الغذائية، والتي تصنف ضمن عائلة الكربوهيدرات النباتية التي لا يمكن للجسم تحطيم روابطها خلال عملية الهضم. ولمجرد طرح هذه الفكرة، قد تعتقد أن الأمر مضر بالجسم. لكن الأمر يجري بعكس ما تتصور؛ حيث تساعد هذه الألياف غير المهضومة في عملية الهضم وتحريك الطعام على طول الجهاز الهضمي، لذلك تساهم في تنظيف الأمعاء من البقايا المختلفة لعملية الهضم.


الحنطة السوداء لإنقاص الوزن

الحنطة السوداء لإنقاص الوزن
الحنطة السوداء لإنقاص الوزن

تعتبر خيارًا جيدًا لمن يعاني من مشاكل في زيادة الوزن، وهو ما يعد من اشهر فوائد الحنطة السوداء. إذ أن تناول الحنطة الغنية بالبروتين يمنحك شعورًا بالشبع، يساعدك في البقاء لفترات أطول دون تناول الطعام، فتقلل بذلك من إجمالي السعرات الحرارية التي يستهلكها الشخص على مدار اليوم.

“اقرأ ايضًا: أفضل الأطعمة لزيادة الوزن بسرعة“


الحنطة ومرض السكري

يستغرق الجسم عادة وقتًا أطول لكسر روابط الكربوهيدرات المعقدة وتحويلها إلى بسيطة، وهو ما يبطئ عملية الهضم فيحافظ على استقرار مستوى سكر الدم للمزيد من الوقت. ووفقًا لجمعية السكري الأمريكية، فإن الحنطة السوداء لها تأثير إيجابي على مستويات الأنسولين والجلوكوز في الدم.


دقيق الحنطة السوداء للصحة العامة

"<yoastmark
دقيق الحنطة السوداء للصحة العامة

بحسب الدراسات التي أجريت على مجموعة من الأشخاص مختلفي الأعمار والأجناس، فإن إدخال دقيق الحنطة السوداء إلى النظام الغذائي يساهم في تنظيم الصحة العامة، وخفض الكوليسترول، والحد من الالتهابات وخطر الإصابة ببعض أنواع السرطانات. بالإضافة إلى تنظيم مستوى الأنسولين وتقليل دهون البطن؛ ناهيك عن مجموعة من فوائد دقيق الحنطة السوداء الأخرى. ويرجع ذلك إلى:

غنى دقيق الحنطة السوداء بالبروتينات

تعتبر كمية 0.8 غرام من البروتين لكل 1 كيلوغرام من وزن الجسم هي الكمية الموصى بها وفقًا لصحة هارفرد. وهو ما يوفره دقيق الحنطة السوداء الذي يحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية التي تشكل البروتين الكامل في الجسم.

يحتوي دقيق الحنطة السوداء على المعادن ومضادات الأكسدة

يعتبر دقيق الحنطة السوداء مصدرًا غنيًا للمعادن ومضادات الأكسدة التي تتمثل في:

  • النحاس.
  • المنغنيز.
  • الحديد.
  • الفوسفور.
  • المغنيسيوم.

وتعد هذه المعادن سهلة الامتصاص عمومًا، وذلك على عكس تلك الموجودة في الحبوب الأخرى. كما يحتوي دقيق الحنطة السوداء على القليل جداً من حمض الفيتيك الذي يمنع امتصاص المعادن. ووفقًا لدراسة نشرت في العام 2014، فإن دقيق الحنطة السوداء يحوي نوعين من مضادات الأكسدة هما البوليفينول والتوكوفيرول، بالإضافة إلى الروتين الذي يوفر خصائص مضادة للفطريات، كما يساعد في علاج الأمراض المزمنة.

دقيق الحنطة خالٍ من الغلوتين

فوائد دقيق الحنطة السوداء
خبز دقيق الحنطة السوداء

لا يرتبط دقيق الحنطة السوداء بالقمح المستخدم في صناعة المعكرونة والحلويات والخبز، والذي يحتوي على الغلوتين. ولذا يعد خيارًا مناسبًا لمن لا يفضل القمح المعتاد. على سبيل المثال، يعاني بعض الأشخاص من حساسية الغلوتين، لذا يمكنهم الاعتماد على دقيق الحنطة السوداء كبديل عن القمح.

لكن عليك الحرص عند شراء أي من منتجات دقيق الحنطة من خلوها من الغلوتين، فقد تخلط في بعض الأحيان مع دقيق القمح. لذا انتبه جيدًا إلى الملصق على المنتج قبل شرائه.

“اقرأ أيضًا: فوائد البوتاسيوم لجسم الإنسان“


في الختام، وعلى الرغم من الفوائد العديدة للحنطة السوداء، إلا أن الاعتماد الكامل عليها بدلًا من الحبوب الأخرى أمر ضار للغاية، بل يجب تنظيم الكميات الواجب تناولها يوميًا، واستشارة الطبيب المختص عند ظهور أي مؤشرات مرضية أو تحسسية لتناولها.


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button