حول العالم

صراع الاتحاد وبريطانيا يدخل فصلا مفاجئا.. وفايزر تحذر

دخلت المناوشات بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا التي تستأثر بالعدد الأكبر من اللقاحات ضد كورونا، فصلا جديدا أشد قسوة.

فقد هددت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين السبت بوقف تصدير لقاحات أسترازينيكا إذا لم يتلق الاتحاد الأوروبي شحناته أولا، في تصعيد جديد.

وقالت فون دير لايين في مقابلة مع مجموعة فونكه الإعلامية الألمانية “لدينا إمكان حظر التصدير المقرر.

كما أضافت متوجهة إلى شركة أسترازينيكا،” هذه هي الرسالة الموجهة إلى أسترازينيكا.. نفذوا عقدكم مع أوروبا أولا قبل البدء بتسليم اللقاحات إلى دول أخرى”.

فايزر على الخط

وكانت شركة فايزر حذرت أمس الجمعة الاتحاد، داعية إياه للتراجع عن تهديده بمنع وصول اللقاحات إلى المملكة المتحدة لأن الشركة تحتاج إلى مكونات أساسية يتم شحنها من يوركشاير ، حسبما نقلت صحيفة التلغراف.

كما أخبرت شركة الأدوية وشريكتها BioNTech بروكسل أن بريطانيا لديها القدرة على الانتقام من أي حظر على التصدير من خلال حجب المواد الخام اللازمة للقاحها.

خلاف مرير

يشار إلى أن شركة Croda International ، وهي شركة كيماويات مقرها في يوركشاير ، تؤمن جزيئات حيوية لمصانع فايزر في الاتحاد الأوروبي، منذ توقيع عقد مدته خمس سنوات بين الطرفين في نوفمبر الماضي.

ما دفع كل من Pfizer وBioNtech إلى تحذير قادة الاتحاد من أن الإنتاج في مصنع اللقاحات الرئيسي في بلجيكا قد “يتوقف” في غضون أسابيع إذا تحركت بريطانيا ومنعت عمليات التسليم.

تأتي تلك التصريحات وسط خلاف دولي مرير بشأن إمدادات اللقاحات، بعد أن ساند الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تهديدًا سابقا لرئيسة المفوضية الأوروبية، بمصادرة المصانع والتنازل عن براءات الاختراع وحظر تصدير اللقاحات إلى لندن، ما لم يسلم جونسون الاتحاد جرعات شركة AstraZeneca البريطانية.


الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى