اخبار لك سيدتي

صحة الفم والأسنان في رمضان

صحة الفم والأسنان أمر في غاية الأهمية، ما يتطلب عناية خاصة بهما وخصوصاً في شهر رمضان نظراً لانقطاع الصائم عن شرب الماء لفترة طويلة. الدكتور أحمد الحجار المتخصّص في جراحة اللثّة وتجميل الأسنان، تحدث لـ”سيدتي” عن أفضل الطرق التي تحقق لنا ذلك.

مشكلة رائحة الفم الكريهة شائعة في رمضان، ومسببها قد يرجع إلى تراكم البكتيريا في الفم، وقلّة إفراز اللعاب، أو إلى المعدة أو الحلق. وللتخفيف من المشكلة المذكورة الناتجة من الفم، يدعو الطبيب المتخصّص في جراحة اللثّة وتجميل الأسنان الدكتور أحمد الحجار إلى المواظبة على تنظيف الأسنان لمرّتين أو ثلاث على الأقلّ، وذلك بعد وجبة الإفطار والوجبة الخفيفة وقبل الخلود إلى النوم، فضلاً عن المضمضة باستخدام غسول الفم. علماً أنّه أثناء النوم يقلّ إفراز اللعاب.
إشارة إلى أنّ ثمّة أطعمة طبيعية تساعد في القضاء على رائحة الفم، كالبقدونس عند غلي أوراقه والتمضمض بها بعد وجبتي الإفطار والسحور، والشاي الأخضر الذي يعرف بخصائصه المطهرة للفم، ويعالج رائحة الفم الكريهة ويحافظ على النفس منعشاً، ونقيع الزعتر الذي يكافح تقرّحات الفم.

تابعوا المزيد: نصائح لأصحاب الأمراض المزمنة مع رمضان

فرشاة الأسنان الناعمة

ينصح د. الحجار الصائمين بتفريش أسنانهم، بعد نصف ساعة من الفراغ من تناول وجبة الإفطار، وأيضاً بعد نصف ساعة من الفراغ من وجبة السحور، مع ضرورة تظيف اللسان بفرشاة خاصّة به في كل يوم، لأنّ اللسان هو بؤرة للبكتيريا والجراثيم.
الجدير بالذكر أنّه يجب تجنّب استعمال فرشاة الأسنان ذات الشعيرات الخشنة، تفادياً من إلحاق الضرر باللثّة، ومن احتمال نزول الدم منها، ومن زيادة البكتيريا وتفاقم مشكلة رائحة الفم الكريهة.
تنظف الأسنان باستخدام الفرشاة ذات الشعيرات الناعمة لدقيقتين، مع الحرص على بلوغ الفرشاة كل جهات الأسنان، وفي حركات دائريّة، وبلطف. أمّا في شأن معجون الأسنان، فيجب أن يكون الأخير معزّزاً بالفلورايد. إلى ذلك، للفراشي الكهربائيّة والفراشي العادية المفعول نفسه، مع أفضليّة للأولى كونها تتحرّك وفق نمط محدّد، أما اليدوية فيمكن أن يحدث مستخدمها الشدّ على أسنانه، الأمر الذي يدمّر اللثة.
للأشخاص الذين يعانون من مشكلات في اللثة ونزول الدم أثناء تنظيف الأسنان، يمكنهم استعمال غسول الكلورهيكسيدين المضاد للالتهاب. أمّا أولئك الذين سبق أن خضعوا لاستعمال القشرة على الأسنان veneers، فيجب أن يحافظوا على نظافة أفواههم، مع الانتباه إلى عدم تراكم الأكل بين الـقشرة واللثة أو بين الأسنان، مع استخدام خيط الأسنان في تنظيف الأخيرة، والتمضمض بغسول الكلورهيكسيدين والماء والملح. وللأشخاص الذين يستخدمون أطقم الأسنان، يجب الحفاظ على نظافتها وتفريغها وغسلها والحفاظ عليها رطبة خلال ارتدائها، خصوصاً اذا كانوا يعانون من حساسية تجاه مادة الأكريل الموجودة في أطقم الأسنان.

أغذية ضارّة بالأسنان

من عادات العرب، التنويع في الصنوف الغذائيّة التي توزّع على مائدة رمضان. وللحلويات حصّة منها. وفي هذا الإطار، تستحسن المسارعة إلى تنظيف الأسنان، بعد تناول الوجبة، كما التخفيف في تناول المأكولات الآتية الضارّة بالأسنان.
• المشروبات الغازيّة تحتوي على مادة “الصودا كاربونيت” المدمّرة للأسنان، كونها تزيد من إنتاج البلاك في الفم، البلاك الذي يهاجم مينا الأسنان، فضلاً عن دوره في تصبّغات الأسنان واصفرارها.
• الفواكه المجفّفة، هي مصدر للبروتين، ولكن آثارها سلبيّة على الأسنان، كون الفواكه المذكورة لزجة وتعلق بين الأسنان وتترك كمّاً كبيراً من السكر الذي يقود لاحقاً إلى التسوّس.
• البطاطس المقلية تحتوي على النشاء، الذي يتحوّل إلى سكّريات. ويمكن أن تعلق الكربوهيدرات بين الأسنان، وتتسبب بالبكتيريا وتزيد نسبة التسوّس.
• الحلويات العربيّة تمدّ الجسم بالطاقة، ولكنّ السكر الوافر فيها يؤذي الأسنان ويتسبب بالتسوّس.

تابعوا المزيد: نصائح هامة لمرضى القولون العصبي في رمضان

6 نصائح

1. يدعو الطبيب إلى مضاعفة كمّية السوائل المتناولة، على أن تخلو من السكّريات والتصبّغات، كالماء والعصائر الطازجة والشوربة. بالمقابل، يفيد التقليل في مشروبات الكافيين، كالقهوة والشاي، في تفادي حدوث جفاف في الفم وتصبغات على الأسنان.
2. ينصح بالتخفيف من استهلاك البهارات والملح، علماً أن البهارات والملح تخفف من إفراز اللعاب، مع التركيز بالمقابل على ضمّ وجبة الإفطار الخضروات المسلوقة، لغناها بالألياف المساعدة في إعادة المعادن للأسنان بشكل طبيعي، بعكس الأطعمة السكّرية التي تتسبّب برائحة الفم الكريهة، وبجفاف الفم، ما يسرّع عمليّة التسوّس.
3. يفضّل التقنين في التدخين الذي يتسبب بالجفاف، وبتكاثر البكتيريا في الفم، الأمر الذي يخفف تدفق الدم داخل اللثة، ما يزيد من نسبة الالتهابات.
4. يجب تناول الأطعمة الغنيّة بالكالسيوم لتقوية الأسنان.
5. يفضّل الإفطارعلى حبة من التمر الغني بالفلورايد، والذي يمنع حدوث رائحة الفم الكريهة ويحمي مينا الأسنان.
6. من المهمّ تناول الخضروات، لا سيما الخيار للتخفيف من رائحة الفم الكريهة.

السواك

اكتشف العلماء أن السواك يحتوي على مواد تحافظ على صحة اللثة، وتخّفف من البكتيريا. لذا ينصح باستخدام السواك، خصوصاً بعد الفراغ من تناول وجبة الإفطار. إشارة إلى أن السواك يعدّ من المطهرات الطبيعية، وهو مناسب للحصول على أسنان نظيفة وصحية، ويساعد في القضاء على الفطريات ويزيد من إفراز اللعاب.

تابعوا المزيد: أعراض انخفاض الضغط.. تنبهي لها




الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى