اخبار لك سيدتي

جزيرة باربادوس من الملكية للجمهورية وساندرا ماسون أول رئيسة

أصبحت “باربادوس” جمهورية، وستصبح السيدة “ساندرا ماسون” أول رئيسة لها. يأتي ذلك بعد أن انتخب البرلمان “ماسون”، التي تشغل حاليًا منصب الحاكم العام- لتصبح رئيسة الجمهورية عندما عزلت جزيزة بربادوس الملكة “إليزابيث الثانية” من رئاسة الدولة في الشهر الماضي، وفقاً لموقع Royal Central.

ساندرا ماسون

ساندرا ماسون- الصورة من موقع Royal Central

وُلدت “ماسون” ونشأت في بربادوس. عملت كمعلمة لمدرسة دي برينسيس مارجريت الثانوية، ولسنوات عديدة ارتقت في صفوف بنك باركليز. لكن القانون كان دائمًا شغفها، حيث حصلت شهادة في القانون وشغلت منصبًا لأكثر من عشر سنوات كقاضية في محكمة الأحداث والأسرة.
لبعض الوقت، أخذت “ماسون” مهاراتها خارج باربادوس. غادرت محكمة الأسرة لتصبح سفيرة في فنزويلا. وذهبت للعمل كسفيرة في شيلي والبرازيل وكولومبيا. عملت أيضًا في لجنة الأمم المتحدة لحقوق الطفل لمدة تسع سنوات، بما في ذلك رئاسة اللجنة لمدة عامين.
عند عودتها إلى بربادوس في عام 1994، قبلت “ماسون” تعيينها ككبيرة قضاة بربادوس. أصبحت فيما بعد مسجلة في المحكمة العليا وقاضية استئناف. في عام 2014، بدأت “ماسون” عملها مع دول الكومنولث الأخرى عندما أصبحت أول باربادوسية يتم تعيينها كعضوة في هيئة التحكيم التابعة لأمانة الكومنولث. قامت هذه المحكمة بحل نزاعات العقود بين دول الكومنولث.

ساندرا ماسون مع الملكة إليزابيث- الصورة من موقع The guardian

بعد ثلاث سنوات مع المحكمة، أصبحت “ماسون” الحاكم العام الثامن لبربادوس، حيث منحت الملكة “إليزابيث” لـ”ماسون” وسام “دام جراند كروس”- وسام الإمبراطورية البريطانية الأكثر تميزًا- عندما تم تعيينها حاكماً عاماً. كما منحتها الملكة وسام الأبطال الوطنيين ووسام باربادوس ووسام الحرية، كما أصبحت “ماسون” عضوة في هيئة مستشاري الملكة، وهو لقب فخري.
في عام 2020، صوَّت برلمان بربادوس على الانتقال من ملكية دستورية مع الملكة “إليزابيث” كرئيسة للدولة إلى جمهورية برلمانية مع رئيس للوزراء ورئيس شرفي كرئيس للدولة. وانتخب البرلمان بالإجماع “ساندرا ماسون” لتصبح أول رئيسة لبربادوس.
تأتي الانتخابات التاريخية بعد جلسة واحدة مشتركة لمجلس النواب ومجلس الشيوخ ، حيث وصف رئيس الوزراء “ميا موتلي” التصويت على أنه لحظة حاسمة بالنسبة لمختلف الأمة.
وعندما سُئلت “ماسون” عن الانتقال، قالت: “لقد حان الوقت لترك ماضينا الاستعماري وراءنا بالكامل. البربادون يريدون رئيس دولة بربادوسي.”
هذا ومن المقرر أن تؤدي “ساندرا ماسون” اليمين الدستورية كرئيسة للدولة في يوم 30 من الشهر الجاري.

جزيرة باربادوس

ساندرا ماسون مع الأمير تشارلز- الصورة من موقع New York Times

وبحسب موقع BBC، تُعد جزيرة باربادوس، وعاصمتها بريدج تاون، هي إحدى جزر الكاريبي الأكثر ازدهارا واكتظاظا بالسكان، يبلغ عدد سكان بربادوس حوالي 285 ألف نسمة، ويبلغ طول جزيرة باربادوس 21 ميلا وعرضها 14 ميلا، ومساحتها 430 كيلومترا.
تنوع اقتصادها ليشمل السياحة والتمويل، بعد أن كانت تعتمد بشدة على صادرات السكر.
بربادوس ليست أول مستعمرة بريطانية سابقة في منطقة الكاريبي اتفصل لتصبح جمهورية، فقد أتخذت غويانا خطوات مختلفة في عام 1970، بعد أقل من أربع سنوات من حصولها على الاستقلال عن بريطانيا. وحذت ترينيداد وتوباغو حذوها لعام 1976 ودومينيكا لعام 1978.




Tags

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button