اخبار الرياضة السوريةاخبار الرياضة العامة

بعد "كورونا".. حمدالله يفقد حاسة التهديف ويتحول إلى مثير للأزمات

دأب عبدالرزاق حمدالله، مهاجم النصر، على هز الشباك وتحطيم الأرقام القياسية، خاصة بعد انضمامه إلى النادي السعودي، إلا أنه في الأشهر الأخيرة فقد حاسة التهديف وتحول إلى لاعب مثير للجدل والخلافات.

ومنذ خروج النصر من نصف نهائي دوري أبطال آسيا، أكتوبر الماضي، على يد بيرسبوليس الإيراني بركلات الترجيح، عانى اللاعب المغربي من ضعف في الجانب التهديفي وتدهور مستواه.

وبدأت معاناة صاحب الـ “30 عاما” عندما منحته إدارة النصر إجازة عقب الخروج من دوري الأبطال، قبل أن يصاب بفيروس كورونا المستجد لتمتد فترة غيابه إلى أكثر من شهر، ولم يتواجد مع النصر في المباريات الأربع الأولى بالدوري، والتي شهدت تحقيق فوز وحيد على القادسية، وثلاث هزائم من الفتح والتعاون والشباب.

وتوقعت جماهير النصر أن يتحسن وضع الفريق بعد شفاء الهداف السابق للدوري السعودي لمرتين متتاليتين من فيروس كورونا، إلا أن ظنها خاب إذ لم يتمكن النصر من تحقيق أي فوز بعد ذلك، حيث تواصلت النتائج السلبية في 5 مباريات، الأولى أمام الهلال في الدوري في المباراة التي شارك فيها لمدة 45 دقيقة فقط، وتكررت الهزيمة من الغريم التقليدي في نهائي كأس الملك للموسم الرياضي 2019-2020، وبعدها عاد النصر للخسارة أمام أبها في الدوري ثم التعادل أمام الاتفاق بشق الأنفس، والهزيمة على يد أهلي جدة، مما وضع النصر في المركز قبل الأخير بجدول الترتيب برصيد 4 نقاط من مجموع 8 لقاءات، فيما أهدر حمدالله 3 جزائيات في ثلاث مباريات متتالية أمام أبها والاتفاق والأهلي.

الفوز الوحيد الذي حققه النصر مع حمدالله بعد ذلك كان يوم الأربعاء، أمام الرائد في دور الـ 16 لمسابقة كأس الملك 2020-2021، وهي المباراة التي شهدت لقطة غريبة، عندما تشاجر حمدالله مع زميله سلطان الغنام في منتصف الشوط الأول من اللقاء، الأمر الذي زاد من الضغوط على اللاعب المغربي، ووجد العديد من الانتقادات على وسائل التواصل الاجتماعي.

فرص ضائعة وجزائيات مهدرة

تلاحق الأرقام السيئة اللاعب المغربي في الموسم الجديد، وحسب الإحصائيات فإن حمدالله سجل هدفا واحدا في الدوري من 20 تسديدة صوب المرمى، وجاء الهدف الوحيد من علامة الجزاء، علما أنه أضاع ثلاث ركلات ترجيحية كانت أمام أبها والاتفاق والأهلي.

ووفقا لأرقام الموقع الرسمي لرابطة الدوري السعودي للمحترفين، فإن مهاجم النصر ارتكب ثلاث أخطاء مقابل 5 أخطاء مكتسبة، ويصل متوسط تمريراته في المباراة الواحد إلى 19 تمريرة، وكانت أغلب تمريراته في اتجاه الخلف وإلى منتصف ملعب فريقه، كما صنع هدفا واحدا، وساهم في لعب 5 تمريرات سانحة للتسجيل.

إثارة الجدل

شهدت مباراة النصر أمام أبها في الدوري حادثة لم تجد تفسيرا، بعدما نزع حمدالله شارة القيادة عقب إحراز أبها للهدف الثاني، ومنحها لزميله البرازيلي مايكون، وبعدها لم يظهر المهاجم مرتديا الشارة مرة أخرى.

شجار الغنام

يبدو أن حمدالله لم يتحمل الضغوط المرمية على عاتقه، وظهر ذلك جليا في لقطة خلافه مع الظهير الأيمن سلطان الغنام، بعدما دفع حمدالله زميله المدافع وتشاجر معه، في حادثة شهدت تداولا واسعا على حسابات التواصل الاجتماعي.

وبالعودة إلى مسيرة اللاعب الأكثر تسجيلاً للأهداف في موسم واحد بالدوري السعودي، فإن حالة الغنام لم تكن الحالة الأولى لمشاكله مع زملائه بالمباريات سواء في النصر أو مع المنتخب المغربي، إذ سبق واختلف مع مواطنه نور الدين أمرابط علنا في مواجهة النصر وأبها بالموسم الماضي، عندما رغب الثنائي في تسديد ركلة جزاء.

وقبل النسخة الماضية لأمم إفريقيا 2019، ذكرت وسائل الإعلام المغربية أن حمدالله غادر معسكر منتخب بلاده بسبب تعرضه لمضايقات، وذلك بعدما شهدت مباراة المغرب أمام غامبيا، لقطة أثارت الجدل، عندما أراد حمدالله تسديد ركلة جزاء ودار نقاش بينه وبين زميله فيصل فجر، وبعدها أعلن اللاعب اعتزاله اللعب الدولي.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى