اخبار الكمبيوتر والانترنيت

بايدن ينتقد فيسبوك.. والشركة ترد بـ"بيان لاذع"


وبينما كان يستعد لمغادرة البيت الأبيض لقضاء عطلة نهاية الأسبوع، قال بايدن ردا على سؤال حول الرسالة التي يُوجهها إلى شبكات مثل فيسبوك: “إنّهم يقتلون الناس. الجائحة الوحيدة التي لدينا، تطال أشخاصاً لم يتلقوا التطعيم. إنهم يقتلون الناس”.

ولم يتأخر رد شركة فيسبوك التي قالت في بيان لاذع إن “الوقائع تُظهر أن فيسبوك يساعد في إنقاذ الأرواح. نقطة، انتهى”. وشددت على أن “الاتهامات غير المدعومة بحقائق لن تُشتت تركيزنا”.

وأشارت المجموعة إلى أن “أكثر من ملياري شخص شاهدوا عبر فيسبوك معلومات موثوقة حول كوفيد-19 واللقاحات، أي أكثر من أي مكان آخر على الإنترنت”.

وأضافت: “لقد استخدم أكثر من 3.3 ملايين أميركي أداتنا لمعرفة مكان وسبل الحصول على التطعيم”.

وفي وقت تؤدي متحورة دلتا إلى ارتفاع في عدد الإصابات، شدد البيت الأبيض القلق من تعثر حملة التطعيم لهجته حيال مجموعات التكنولوجيا الكبرى، مطالبا إياها بأن تبذل جهدا إضافيا لمكافحة المعلومات المضللة.

وقال كبير الأطباء في الولايات المتحدة فيفيك مورثي، الجمعة، إن المعلومات المضللة “تُزهق أرواحا”.

وأضاف: “مجموعات التكنولوجيا سمحت للمعلومات المضللة بأن تلوث بيئتنا”، مطالبا إياها بأن تعمل في سرعة وثبات ضد من يروجون لمعلومات مضللة.

وقالت روشيل وولينسكي، مديرة مراكز الوقاية من الأمراض ومكافحتها، وهي وكالة الصحة العامة الفدرالية الرئيسية في الولايات المتحدة، خلال مؤتمر صحافي الجمعة، إن “الرسالة التي تصل إلينا واضحة: بدأنا نشهد جائحة غير الملقّحين”.

وسجلت الولايات المتحدة خلال الأيام السبعة الماضية، ما معدله 27800 إصابة جديدة يومياً (بزيادة 64 بالمئة عن الأسبوع الذي سبق)، و2890 حالة تتطلّب الدخول إلى المستشفى (+ 36 بالمئة) و223 وفاة (+ 38 بالمئة).

وأوضح منسق الاستجابة للجائحة في البيت الأبيض، جيف زيينتس، أن “الأشخاص غير الملقّحين يمثلون جميع الحالات (التي تتطلب الدخول) إلى المستشفى والوفيات تقريباً”.

وباتت الإصابات بالمتحورة دلتا تمثل حاليا أكثر من 80 بالمئة من الحالات الجديدة، حسب موقع “كوف-سبيكتروم” المتخصص.

واللقاحات المتوفرة حالياً في الولايات المتحدة (فايزر وموديرنا وجونسون أند جونسون) تبقى فعالة جدا في مواجهة الفيروس، لكن حملة التطعيم تباطأت بشكل كبير خلال الأسابيع الأخيرة في البلاد.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى