اخبار الكمبيوتر والانترنيت

انتهاء عصر تابلت وشيك…؟!

خسرت اندروي وفشلت في التابلت

ليوم إذا قمت بذكر كلمة (تابلت) أو جهاز لوحي أمام شخص عادي فأول ما قد يخطر على باله هو الايباد؛ في الواقع شركة أبل احتلت سوق الاجهزة اللوحية لفترة طويلة لدرجة أن الأغلب لا يعلم إن كان هناك أجهزة لوحية قبل الايباد، ولكن الأمر مختلف في سوق الهواتف بغض النظر عن نجاح الايفون استطاع نظام الاندرويد ان يكتسح أكبر حصة في سوق الهواتف الذكية ولكن لماذا لم تستطع جوجل تكرار الأمر في سوق اللوحيات


بالرجوع لعام 2003 عندما أطلقت مايكروسوفت أول لوحي لها وأسمته (كمبيوتر مايكروسوفت اللوحي) الجهاز كان يعمل بنسخة معدلة من نظام ويندوز تستخدم القلم اللمسي بدلاً عن الكيبورد والماوس الجهاز وقتها كان ثقيلاً و سميكاً و ذو بطارية ضعيفة و فوق كل ذلك كان باهظ الثمن حوالي (2000$) الجهاز لم يحقق أي نجاح وقتها بغض النظر عن المشاكل السابقة للجهاز المشكلة الحقيقة التي كانت تعاني منها مايكروسوفت أنها كانت تضع نظام ويندوز المخصص للحواسب في جهاز لوحي وهذا الأمر يتطلب وضع عتاد حاسوب ونظام تبريد بجهاز لوحي يعمل ببطارية ضعيفة!


عندما بدأت آبل بتطوير جهازها اللوحي (يقال أن أبل كانت تطور الآيباد قبل الأيفون، ولكن فضلت إطلاق الآي فون أولاً وتأجيل الآي باد) أصبح من الواضح أنهم بحاجة لتقديم شيء مختلف بدلاً من وضع نظام Mac OS فقاموا بوضع نظام iOS وكان هذا قرارا صائبا لعدة أسباب: iOS نظام غير مستهلك للطاقة، يدعم اللمس المتعدد أي أنك لن تكون مضطراً لاستخدام القلم، والجهاز ليس بحاجة لعتاد حاسوبي للعمل مما يعني أن الجهاز سيكون نحيفاً وخفيف الوزن و أرخص بالثمن.عام 2011 أي بعد عام من اطلاق الآي باد امتلأ السوق بلوحيات الأندرويد مختلفة الأشكال لدرجة أن معرض CES 2011 كان مكتظاً بالأجهزة اللوحية التي تعمل بنظام أندرويد المخصص للهواتف بدون أي تعديل ليتناسب مع الأجهزة اللوحية و بأداء ضعيف من أغلب هذه الشركات التي قامت بإطلاق اجهزتها اللوحية معتقدة أن كل ما يتطلبه الأمر لبيع جهاز لوحي هو وضع معالج و بطارية ونظام مخصص للهواتف المحمولة في جهاز بشاشة ضخمة و سيقوم ببيع نفسه

رغم إمكانية عمل تطبيقات الآيفون على الآيباد لكن أبل أخبرت المطورين بإعادة تصميم تطبيقاتهم للآيباد للاستفادة من حجم الشاشة وقامت بإعطائهم شهرين لتجهيز تطبيقاتهم قبل إطلاق الجهاز بالسوق لذا عندما تم إطلاق الجهاز بالسوق كان المتجر مكتظا بتطبيقات مخصصة للآيباد بجودة عالية و هذه كانت علامة فارقة بين الآيباد و أجهزة الأندرويد اللوحية.

جوجل قامت بإطلاق نظام Honeycomb 3.0 المخصص للأجهزة اللوحية للمنافسة مع الآيباد و لكن النظام كان بطيئاً ومليئاً بالأخطاء البرمجية و صعب التحكم نسبيا مقارنة ب iOS كان من الواضح أن جوجل كانت في عجلة من أمرها لإطلاق نظام لمنافسة الآي باد متناسية التركيز على إيجاد حلول لتوفير تطبيقات مخصصة للأجهزة اللوحية ومساعدة المطورين في ذلك و منذ إطلاق جوجل لنظامها المخصص للوحيات جوجل استمرت بإثبات أنها لاتعلم ما يتطلبه الأمر لإطلاق جهاز لوحي ناجح. في عام 2012 جوجل قامت بإطلاق جهازها اللوحي نكسوس 7 لوحي رخيص الثمن وصغير وخفيف الوزن يضم خدمات جوجل ولكن بعد عام واحد الجهاز أصبح يعاني من الاخطاء البرمجية ومشاكل متعددة بالنظام.

في عام 2014 جوجل قامت بإطلاق جهاز نكسوس 9 بعتاد قوي و بحجم أكبر وكانت نقطة البيع الاساسية للجهاز هو وجود شريحة Nvidia بالجهاز لتوفير أقوى أداء بالسوق ولكن الأمر أنتهى بكون الجهاز يقدم أداء أضعف من الايباد Air 2 وحتى تلك اللحظة لم يكن هناك تطبيقات تذكر مخصصة للعمل على أجهزة الأندرويد اللوحية بعد 18 شهر تم إلغاء جهاز النكسوس 9 بسبب تغيير جوجل لاستراتيجيتها مجددا في نهاية عام 2015 قامت جوجل بالاعلان جهاز بيكسل C لمنافسة الآي باد برو من أبل والجهاز أيضا لم يحقق أي نجاح يذكر لأنه لم يقدم أي جديد او حل للمشاكل السابقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock