حول العالم

اليمن.. إصابة امرأة وطفلين جراء قصف وقذائف حوثية

أصيبت امرأة نازحة، السبت، بجروح متفرقة جراء قصف حوثي استهدف منزلها الكائن شرق مدينة حيس جنوب محافظة الحديدة، غربي اليمن.

وقال مصدر طبي إن المواطنة شروق غالب علي (30 عاماً) أصيبت بشظايا متفرقة في جسدها إثر سقوط قذيفة هاون حوثية على منزلها.

في السياق نفسه، قال سكان محليون في حيس إن قذيفة حوثية “عيار 120” استهدفت منزل المواطن عدنان حسن علي، وهو نازح في حي المغل شرق المدينة، فأصيبت زوجته بجروح، كما تعرض منزله لأضرار مادية جسيمة.

صواريخ حوثية في حيس (أرشيفية)

صواريخ حوثية في حيس (أرشيفية)

وصعّدت الميليشيات الحوثية من أعمالها الإجرامية بحق المدنيين في مدينة حيس من خلال قصف الأحياء السكنية الآهلة بالسكان وبالنازحين بصورة عشوائية وهستيرية.

إلى ذلك، أصيب طفلان من رعاة الماشية بانفجار مقذوف من مخلفات الميليشيا الحوثية في إحدى المراعي التي قصداها لرعي قطيع الأغنام بأطراف مدينة المخا بالساحل الغربي اليمني.

وقالت مصادر محلية، إن فتى يبلغ من العمر 15 عاماً كان برفعة طفلة تدعى ماجدة تصغره بخمسة أعوام يرعيان أغنامهما في بلدة ريفية بأطراف المخا عندما عثرا على المقذوف الحوثي.

مقذوف حوثي (أرشيفية)

مقذوف حوثي (أرشيفية)

وذكرت المصادر أن الطفلين عثرا على المقذوف في بلدة نابضة التابعة لعزلة المشالحة بالمخا، وحاولا اللعب به دون إدراك خطره، إلا أنه انفجر بهما فجأة ليصيبهما بجروح متعددة، بحسب إعلام القوات المشتركة.

ووفقاً للمصادر، فإن الطفلة أصيبت بشظايا في الرأس والعينين، بينما أصيب الطفل بجروح متفرقة في يده، وقد جرى نقلهما على الفور إلى مستشفى أطباء بلا حدود في مدينة المخا لتلقي العلاج.

وتكررت حوادث انفجار الألغام والأجسام المتفجرة بالأطفال في مراعي الماشية ومناطق الاحتطاب والغيول، حيث نشرت الميليشيا الحوثية ألغامها بشكل عشوائي في كل الأمكنة التي وصلت إليها، ما يجعل الجميع خاصة الأطفال عرضة لخطرها.


الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى