حول العالم

المسافة بين الأشجار المثمرة

[ad_1]

The distance between the fruit trees

المسافة بين الأشجار المثمرة، ما هي المسافة المثالية بين الأشجار المثمرة، وما هي أهم اساسيات وقواعد اختيار هذه المسافة للأشجار

فهرس المحتويات

المسافة بين الأشجار المثمرة، حتى لا تتداخل الأشجار مع تطور بعضها البعض، فأنت بحاجة إلى الحفاظ على المسافة المثلى بينها. حيث هناك قواعد لزراعة الشتلات في مجموعات وفي المزروعات الخطية. ومن المعروف يتم تحديد المسافة بين الأشجار المثمرة في المزروعات الجماعية نسبة لعرض التاج وحجم نظام الجذر.


نصائح لأفضل مسافة بين الأشجار المثمرة

  • إن تجاهل زراعة المسافات بين أشجار الفاكهة يقلل من جودتها. وفي المناطق ذات الصيف المعتدل، يُنصح بزراعة الأشجار.
  • على مسافات طويلة حتى تحصل الثمار على حاجتها للنمو والدفء.
  • أما بالنسبة للمناطق التي يكون فيها ضوء أشعة الشمس شديدًا وحارقًا والرياح تكون جافة حارة، فمن الأفضل تقليل المسافة بين الأشجار من أجل تقليل من تأثير أشعة الشمس والرياح.
  • هناك العديد من العوامل التي تؤثر على حجم الزراعة، ومنها حجم الأشجار وخصوبة التربة وجودتها وكمية المياه المتاحة والجو وطبيعة نمو الأشجار.

المسافة بين الأشجار المثمرة للزراعة الجماعية

  • عند زراعة مجموعة من الأشجار، يجب أن توفر كل منها مساحة لا تقل عن 10 م 2. لذلك لكي يكون تصميم الموقع هو الأكثر نجاحًا.
  • يوصى أولاً بكتابة خطة على ورقة، والتي يجب تحديد جميع المسافات اللازمة من مصنع إلى آخر.
  • كذلك قبل المباشرة في تنسيق تصميم المناظر الطبيعية للموقع، يجب أن تأخذ في الاعتبار عامل مهم جداً وهو ان الزراعة النادرة جدًا ثقيلة نظرًا لحقيقة أن معظم الأشجار تنمو منخفضة، وجذوعها منحنية وتخلق “غابة” خاصة لأن المناخ المحلي لا يستحق يمكن الاعتماد عليه.
  • من الضروري الاهتمام القوي للصنف الذي تنتمي إليه الشجرة. على سبيل المثال، تنمو شجرة التفاح العمودية بشكل ممتاز حتى في الظروف التي لا تبعد فيها الأشجار المجاورة أكثر من مترين. 
  • بالنسبة إلى أنتونوفكا، ستكون المسافة الأكبر كثيرًا أكثر راحة هي 8-10 أمتار.
  • كذلك إذا زرعت أشجار التفاح القزمية في قسمين، من الضروري ترك 2.5 متر على الأقل بينهما وبين الصفوف على الأقل 4.
  • أصناف الأشجار القوية لن يؤثر نمو بعضها البعض إذا كان هناك 5-6 أمتار بين النباتات.لدى أشجار التفاح هذه نظامًا جذريًا قويًا، لذلك من المهم التأكد من عدم تشابك جذور الأشجار مع بعضها البعض.
  • عند زراعة كتلة صلبة فإن المسافة هنا تعتمد على نوع الحديق، من المعتاد احترام المعيار وهو من الضروري أن يكون عدد الشتلات لكل هكتار بين 1 و 1.5 ألف.
  • كذلك اعتمادًا على ارتفاع الشجرة المثمرة الناضجة وقوة نظام الجذر. في المتوسط​​، ستكون المسافة بين الأشجار المجاورة في حزام الغابة هذا 2.5 إلى 3 أمتار.

“اقرأ ايضاً: كيفية زراعة الخيار“


المسافة بين الأشجار المثمرة في المزروعات الخطية

  • إذا كان نوع زرع ممر مفتوح، فإن أفضل المسافة بين الأشجار هي 5-12 م. سيسمح هذا لتاج كل شجرة من ىالاشجار بالنمو بحرية، دون الاختلاط بالأشجار المجاورة.
  • بالنسبة للأزقة المسدودة المغلقة، فإن تشكيل قبو مقوس هو امر مثالي للاشجار، وبالتالي، يجب ترك مسافة أصغر بكثير بين الشتلات – من 1.5 إلى 2.5 متر.
  • بالنسبة لمسافة بين الأشجار منخفضة النمو، تتشكل التحوطات، والتي يمكن أن تكون مفردة أو متعددة الصفوف.
  • بالإضافة إلى ذلك تتم الزراعة في نمط رقعة الشطرنج بمسافة بين الشتلات من 50 إلى 70 سم. لصف واحد، يتم تقليله إلى 40-50 سم. 
  • أما بالنسبه للاشجار التي زرعت الأشجار على طول الوديان أو التربة المتحركة لتثبيت التربة، فمن الضروري عدم تتجاوز المسافة بين النباتات 1 ، 5-2 م.

“اقرأ ايضاً: زراعة الجزر“


ما هي المسافة بين الأشجار المثمرة

تعتمد زراعة الأشجار المثمرة على تحديد المسافات ومعرفة نمط النمو لكل نوع من الأشجار، ذلك من اجل ضمان الحصول على إنتاج جيد وفق هذه المعايير عند زراعة الأشجار المثمرة والتي يجب مراعاتها من قبل المزارعين والمستثمرين. من الضروري اتباع هذه المسافات بين الأشجار حسب الأنواع المزروعة في الأراضي المختلفة وهذا يشمل:

  1. ثمار الحمضيات بما في ذلك البرتقال واليوسفي: يجب أن تكون المسافة بين الأشجار من 5 إلى 7 أمتار.
  2. المسافة بين أشجار الزيتون: يجب أن تكون المسافة بين أشجار 5-10 م.
  3. بعد المسافة بين النخل: يجب أن تكون المسافة بين أشجارها 10 م.
  4. المسافة بين أشجار العنب: من الضروري أن تكون المسافة بين أشجار العنب 1.5 إلى 2 إلى 3 متر.
  5. أشجار الخوخ: يجب أن تكون المسافة بين أشجار الخوخ من 5 إلى 7 م.
  6. المسافة بين أشجار الرمان: يجب أن تكون المسافة بين أشجار الرمان من 4 إلى 5 أمتار.
  7. شجرة الكمثرى: يجب أن تكون المسافة بين أشجارها من 5 إلى 6 أمتار.
  8. المسافة بين شجرة الكرز: يجب أن تكون المسافة بين أشجار الكرز من 6 إلى 7 أمتار.
  9. شجرة التفاح: يجب أن تكون المسافة بين أشجارها من 5 إلى 7 م.
  10. المسافة بين أشجار المشمش: يجب أن تكون المسافة بين اشجاره من 5 إلى 7 أمتار.
  11. اشجار التين: يجب أن تكون المسافة بين أشجار التين من 6 إلى 7 أمتار.
  12. المسافة بين أشجار البرقوق: يجب أن تكون المسافة بين أشجارها من 5 إلى 7 أمتار.
  13. أشجار اللوز: يجب أن تكون المسافة بين أشجارها من 5 إلى 7 أمتار.
  14. المسافة بين أشجار السفرجل: يجب أن تكون المسافة بين شجرته من 4 إلى 8 م.
  15. الفستق الحلبي: يجب أن تكون المسافة بين شجرته من 7 إلى 10 م.

“اقرأ ايضاً: كيفية زراعة الكاكا“


أساسيات تحديد المسافة بين الأشجار

  •  زراعة نباتات مثمرة صحية ضد الأمراض والحشرات، باستثناء النباتات المصابة أو المشبوهة فيجب التخلص منها، لأن زراعة هذه النباتات تلوث البستان وتنشر هذه الطفيليات في المنطقة.
  • من الضروري اختيار الأصناف المعروفة بأنها مقاومة لمرض أو حشرة معينة منتشرة في المنطقة التي ستتم بها زراعة الاشجار.
  • كذلك من الضروري التخلص من الأغصان المصابة ذلك عن طريق تقليمها وحرقها.
  • التخلص جميع منتجات التقليم الشتوية وإبعادها عن البستان.
  • كذلك يجب مراعاة الرش الفعال للأشجار أي استخدام مرشات عالية الضغط وإيصال مواد التحكم إلى جميع أجزاء الشجرة و تبليلها جيداً.

تحضير الحفرة بعد تحديد المسافة بين الأشجار المثمرة

أن تحديد العمق المناسب للحفرة التي ستُزرع فيها الشجرة من الأمور المهمة التي يجب مراعاتها عند الغرس. ويمكن تحديد العمق المناسب للحفرة من خلال الاسترشاد بما يلي:

الزراعة في التربة الترابية

  • بالنسبة للتربة المحيطة بجذر الشجرة بعد إزالتها من الوعاء الذي تكون فيه يجب أن تكون  أعلى بقليل من مستوى سطح التربة التي ستُزرع فيها الشجرة.
  • أن تغطية هذه الكتلة الترابية التي تحيط بالجذور إلى إبطاء عملية اختراق الماء والهواء إلى الجذر. مما قد يعرض الجذر لتأثيرات سلبية يمكن أن تنجم عن انخفاض مستويات الأكسجين في التربة إذا كانت عملية الاختراق سريعة. 
  • من الضروري تحديد عمق الشجرة نفسها في دائرة التراب المحيطة بها.
  • يجب وضع جذرين رئيسيين على الأقل للشجرة في نطاق 7.5-10 سم من كرة الأرض.
  • كذلك في بعض أنواع الأشجار ذات الجذور الدائرية. يجب أن يكون الجذر الرئيسي العلوي عند نقطة واحدة. المسافة 2.5 سم من كرة الأرض الذي يحيط بالشجرة الجزء العلوي من الجذور سليم في عملية الزراعة. 
  • يجب مراعاة أن عمق الحفرة يقل بحوالي 2.5-5 سم عن ارتفاع كرة الأرض.
  • من الضروري جعل مساحة متقاطعة قطرية كافية حول كتلة الأرض التي يوجد بها الجذر. فكلما زاد قطر هذه المساحة كان ذلك أفضل للشجرة. 
  • عادةً أثناء عمل الحفرة على مسافة قطرية حولها. من كرة الجذر تصل إلى ضعف المسافة سيسمح حجم كرة الجذر للجذور بالنمو بشكل جيد. لكنها لن تكون الأفضل للشجرة. حيث أن عرض الفتحة يصل إلى ثلاثة أضعاف العرض الكلي من حجم كرة جذر الجذر هو أفضل ممارسة لتحقيق الجذر مستويات نمو تصل إلى 400٪. 
  • تأكد من أن ثلث كرة الجذر مرئية على التربة التي ستُزرع فيها الشجرة في حال كانت كرة جذر الشجرة عبارة عن تربة رطبة ومن المرغوب أيضًا إزالتها.

الزراعة في التربة الرطبة 

  • حرث مساحة حول الشجرة يصل حجمها إلى خمسة أضعاف حجم كتلة الأرض. إذا زرعت الشجرة بكتلة من التربة مضغوطة. فهذا يساعد على تجنب التعرض لضغط جديد إذا داست أثناء الزراعة.
  • يجب على الشخص الذي يرغب في زراعة أشجار جديدة الحرص على اختيار شتلات أو شجيرات ذات جودة عالية.
  • يجب أن تكون هذه الشتلات والشجيرات قادرة على التعامل مع الظروف الزراعية المتباينة التي قد تتعرض لها في مكان زراعتها. 
  • عند تواجد الشجيرة وزراعتها في أوعية خاصة بها. يجب أن تشمل هذه الحاويات جميع جذور هذه الشجيرات، وليس الكثير من امتدادات هذه الجذور خارج الحاوية التي زرعت فيها.
  • يتم نقل الشجيرات المزروعة سابقًا إلى مكانها الجديد للزراعة. عن طريق أخذها مع كتلة من الأرض المحيطة بها بحجم معين بحيث لا تتعرض الشجيرة للتأرجح أثناء النقل. بشرط أن تكون هذه الكتلة من الأرض حاوية لجميع جذور الشجيرة المراد غرسها في الموقع الجديد.
  •  الشجرة التي يبلغ قطر جذعها 5 سم والمزمع غرسها في مكان آخر يجب أن تؤخذ مع كرة قطرها 24 سم من التربة المحيطة بها.

أهم قاعدة في اختيار المسافة بين الأشجار المثمرة عند زراعة الأشجار هي مراعاة قوة نظام الجذر وحجم القمة التي سوف تشكل في المستقبل، وبناءً على هذه الحسابات، حافظ على المسافة المناسبة بين النباتات.

[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button