حول العالم

اشتعال النيران بناقلات وقود يخلف 7 قتلى بكابول

قالت وزارة الداخلية الأفغانية اليوم الأحد، إن حريقًا اشتعل في العشرات من ناقلات الوقود على الحافة الشمالية للعاصمة الأفغانية كابول ما أسفر عن مقتل سبعة أشخاص وإصابة 14 آخرين.

وقال طارق عريان المتحدث باسم الوزارة إن المحققين كانوا يمشطون سيارات الصهاريج التي كانت تحت الأنقاض المحترقة ومحطة وقود اشتعلت فيها النيران التي أضاءت المنطقة في وقت متأخر من أمس السبت.

لم يكن هناك ما يشير على الفور عما إذا كان الحادث عرضياً أم تخريبياً. جاء ذلك في نفس اليوم الذي بدأت فيه الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي رسميًا المرحلة الأخيرة من الانسحاب من أفغانستان، منهيةً ما يقرب من 20 عامًا من الاشتباك العسكري.

سيكون جميع الجنود الأميركيون البالغ عددهم 2500 إلى 3500 وحوالي 7000 من القوات المتحالفة مع الناتو خارج أفغانستان على أبعد تقدير بحلول 11 سبتمبر، الذكرى العشرين للهجمات الإرهابية في الولايات المتحدة التي جلبتهم لأول مرة إلى البلاد.

وقال عريان إن الحريق بدأ عندما اشتعلت شرارة نيران في ناقلة وقود. سرعان ما أحاطت بناقلات نفط قريبة مما أدى إلى تصاعد ألسنة اللهب العملاقة وأعمدة الدخان في سماء الليل. واندلعت النيران في الطرف الشمالي للمدينة في عدة منازل ومحطة وقود قريبة. ودمرت عدة مبان وانقطعت الكهرباء عن معظم أنحاء كابول التي عادة ما تكون متقطعة.

أغلق سائقو الشاحنات أمس الأحد الطريق المؤدي إلى المنطقة مطالبين الحكومة بتعويضات.
تم علاج الجرحى في الغالب من حروق في المستشفيات المحلية.

كانت عشرات الناقلات تتحرك ببطء إلى العاصمة وقت اندلاع الحريق. كانوا ينتظرون حتى بعد الساعة التاسعة مساءً. عندما يُسمح لصهاريج الوقود والشاحنات الكبيرة الأخرى بدخول كابول.

قال عبيد الله، أحد سكان المنطقة، إن الكرات النارية كانت هائلة.

وقال: “أضاءت النار السماء”. كان السائقون يصرخون طلبا للمساعدة فيما تصاعدت ألسنة اللهب من مركبة إلى أخرى. “كان السائقون يصرخون قائلين إن زملاءهم السائقين عالقون وكانوا يحترقون”.

وصل رجال الإطفاء إلى مكان الحادث لكن سعتهم محدودة واستغرق الأمر ساعات للسيطرة على الحريق. في صباح يوم الأحد، كانت ألسنة اللهب لا تزال تلمع في الأنقاض.


الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى