اخبار الرياضة السوريةاخبار الرياضة العامة

إيزاك يؤكد أحقيته بخلافة إبراهيموفيتش

ربما لم يشترك في ركلة الجزاء التي سجل منها إميل فورسبيرغ هدف الانتصار خلال فوز السويد 1-صفر على سلوفاكيا في مباراتهما بالمجموعة الخامسة في بطولة أوروبا 2020 لكرة القدم اليوم الجمعة، لكن اسم ألكسندر إيزاك كان على ألسنة الجميع مع تصدر المنتخب السويدي لمجموعته.

وبعد شوط أول باهت، دبت الحياة في مهاجم ريال سوسييداد البالغ من العمر 21 عاما في الشوط الثاني، وأزعج الدفاع السلوفاكي بالعديد من الانطلاقات والتغيير الحاد في اتجاهاته، وهي أمور ذكرت الجماهير السويدية بشباب زلاتان إبراهيموفيتش.

وأبلغ إيزاك محطة إس.في.تي التلفزيونية “أنه شعور رائع. قلت قبل البطولة إنني حاولت شرح شعور تمثيل السويد، وكنت مخطئا.. هذا شعور مختلف تماما”.

وأضاف “اللعب في بطولة أوروبا في هذه الاستادات والقيام بذلك من أجل السويد شعور لا يصدق، وأنا سعيد للغاية لأننا تمكنا من حصد ثلاث نقاط من هذه المباراة”.

ولم ينل المنتخب السويدي استحسان الكثير من المشجعين بعد أدائه الدفاعي في التعادل بدون أهداف مع إسبانيا يوم الاثنين، وقدم أداء مشابها في أول 45 دقيقة أمام سلوفاكيا حتى حفظ إيساك ماء وجهه بعد أن قدم عدم لمحات رائعة.

وسدد إيزاك فوق العارضة مباشرة ثم انطلق بطريقة رائعة من نصف ملعب فريقه في لعبة كادت أن تسفر عن هدف في الوقت الذي بدأ المنتخب السويدي أخيرا في اختراق الدفاع السلوفاكي.

وانتهت انطلاقة أخرى من إيزاك بتسديدة أخطأت المرمى ورفع شريكه في الهجوم روبن كوايسون ذراعيه في إحباط من عدم تمرير الكرة إليه. لكن الانسجام عاد بينهما عندما حصل كوايسون على ركلة الجزاء التي حسمت المباراة.

وقال إيزاك “في الشوط الأول كان الأمر يتعلق أكثر باستلام الكرة وتمريرها إلى زميل، وفي الشوط الثاني كانت الأمور أكثر انفتاحا، وكان بإمكاني أن أهاجم وصناعة عدد من الفرص. أعتقد أن الجميع يعرف ما هو الشيء الوحيد الذي كان مفقودا اليوم”. وكال يان أندرسون مدرب السويد المديح للمهاجم الشاب وتعهد بأن الأفضل لم يأت بعد.

وقال أندرسون “إنه رائع. لقد قلت من قبل إنه ليس المنتج النهائي كلاعب حتى الآن، فهو يتمتع بجاذبية لا تصدق. كان قريبا من التسجيل، لكن الأهداف ستأتي”.

وبهذا الانتصار يتصدر المنتخب السويدي المجموعة بأربع نقاط قبل مباراته الأخيرة ضد بولندا التي تواجه إسبانيا غدا السبت.

وقال إيزاك “كل شيء سيكون على ما يرام. بدأنا البطولة بطريقة رائعة، والأمر يتعلق بإعادة شحن البطاريات بأقصى ما يمكننا وأن نبذل قصارى جهدنا أمام بولندا”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى