أسعار الذهب ترتفع في مستهل تعاملات عام 2023
أسعار الذهب ترتفع

الذهب آخذ في الارتفاع مع بداية عام 2023، في الأسبوع الأول من العام الجديد وحده قفز المعدن الثمين بنسبة 2.36%، ومنذ بداية شهر نوفمبر الماضي ارتفع السعر بنسبة 14.55% بينما ارتفعت الفضة بنسبة 22.31%، مدفوعة بالتوقعات المتزايدة بركود الاقتصاد العالمي واحتمالات تباطؤ رفع سعر الفائدة الأمريكية، بالإضافة إلى زيادة الطلب المستمرة من البنوك المركزية واستمرار التوترات الجيوسياسية.

قال صندوق النقد الدولي إن مراكز النمو الرئيسية الثلاثة في العالم (الولايات المتحدة وأوروبا والصين) شهدت جميعها نشاطًا اقتصاديًا أضعف مع بداية عام 2023 مما سيزيد من خطر حدوث تباطؤ اقتصادي عالمي، الأمر الذي دفع أسعار الذهب عاليًا.

أسباب ارتفاع أسعار الذهب

وقد عزز الذهب في الفترة الأخيرة زيادة البنوك المركزية في العديد من دول العالم خاصة الصين وتركيا والهند من شراء الذهب بمعدلات قياسية، وعلى مدار السنوات 13 الماضية كانت البنوك تعزز من احتياطياتها ولكن في الفترة الأخيرة تسارعت الوتيرة.

يعتقد أن هناك ستة أشياء أخرى يمكن أن تعزز فرص الاستثمار في الذهب خلال 2023، بما في ذلك انتعاش الطلب على المجوهرات ونهاية سياسة التشديد النقدي للبنك الاحتياطي الفيدرالي وتصعيد الحرب الأوكرانية الروسية وضعف الدولار الأمريكي وإمدادات المناجم الجديدة المحدودة وإمكانية غزو الصين لتايوان.

وغني عن القول أن توقعات الأسواق العالمية في عام 2023 ستعتمد إلى حد كبير على مسارات السياسة النقدية للبنوك المركزية، التي تفكر أيضًا في الابتعاد عن الزيادات الشديدة في أسعار الفائدة التي تمت في العام الماضي على خلفية تباطؤ النمو الاقتصادي، ومع ذلك، ينقسم الاقتصاديون حول ما إذا كان البنك الاحتياطي الفيدرالي سيخفف من سياسته قبل نهاية العام، على الرغم من أنه من المتوقع أن يظل التضخم في معظم الاقتصادات الرئيسية أعلى بكثير من النطاق المستهدف.

كيف كان أداء الذهب في 2022؟

أداء الذهب في 2022
أداء الذهب في 2022

من شهر مارس إلى أوائل نوفمبر من العام الماضي انخفض الذهب العالمي على طول الطريق من 2078 دولار إلى 1618 دولار فاقدًا أكثر من 20%، لقد انخفض لمدة 7 أشهر متتالية وهو أكبر انخفاض متتالي منذ عام 1968.

بعد ذلك، عكس الذهب اتجاهه واستمر في الارتفاع بشكل حاد لمدة شهرين، في الوقت الحالي اقترب سعر الذهب من 1900 دولار مرتدًا بنسبة 15% من القاع ووصل إلى مستوى مرتفع جديد في سبعة أشهر.

الحرب الروسية الأوكرانية أضافت رياحًا خلفية مبكرة في الربع الأول

مع استمرار تعافي الاقتصادات في جميع أنحاء العالم من الوباء في أوائل عام 2022 تسبب هجوم روسيا على أوكرانيا في حالة من عدم اليقين العالمي والتي عملت لصالح الذهب خلال الربع الأول من العام.

لقد كان أداء الذهب في عام 2022 كان نتيجة عاملين رئيسيين، الأولي هي الحرب الروسية حيث شهدنا ارتفاعًا حادًا في أسعار أغلب السلع ثم تبدد ذلك، ومع استقرار سعر الذهب بعد الصدمة الأولية، بدأت المحركات طويلة الأجل في الظهور، والتي تمثلث بشكل رئيسي في الإجراءات والتوقعات من قبل البنك الاحتياطي الفيدرالي.

بدأت حالة التحوط من التضخم

في يونيو وصل التضخم في الولايات المتحدة إلى أعلى مستوى خلال أربعة عقود عند 9.1% حيث بدأ الذهب في هبوطه في النصف الثاني من العام دون 1800 دولار أمريكي، دفع ضعف الذهب في مواجهة التضخم بعض المشاركين في السوق إلى التشكيك في قيمته كتحوط، لكن خبراء آخرين قالوا إن المعدن الأصفر كان يؤدي وظيفته.

قال “خوان كارلوس أرتيجاس” رئيس الأبحاث العالمية في مجلس الذهب العالمي (WGC): “في الواقع كان أداء الذهب أفضل بكثير من العديد من تحوطات التضخم التقليدية التي يحتفظ بها المستثمرون”، وأضاف: “لقد تفوق أداء الذهب على TIPS (الأوراق المالية المحمية من تضخم الخزانة) وبشكل أعم على السندات العالمية المرتبطة بالتضخم، لأن تكاليف الفرصة المرتفعة ليست شيئًا يؤثر على سوق الذهب فقط.”

بحلول أوائل نوفمبر كان البنك الاحتياطي الفيدرالي قد نفذ رفع سعر الفائدة الرابع بواقع 75 نقطة أساس والزيادة السادسة على التوالي، مما دفع معدل الأموال الفيدرالية إلى 3.75% – 4% وهو أعلى مستوى خلال 14 عامًا.

بحلول منتصف نوفمبر شهد استهداف التضخم الفيدرالي الخاطف بعض النجاح، حيث ارتفع مؤشر أسعار المستهلك بنسبة 7.7% على أساس سنوي في أكتوبر وهي أقل زيادة لمدة 12 شهر منذ يناير، أدت أرقام التضخم السنوية الأفضل من المتوقع إلى التفاؤل بأن الاحتياطي الفيدرالي قد يكون قادرًا على إبطاء مساره  في وقت أقرب مما كان متوقعًا، جعلت هذه البيئة قدرة الذهب على التحوط جذابة بشكل خاص للمستثمرين

هل ستوفر إجراءات البنك المركزي العالمي الدعم لأسعار الذهب خلال 2023؟

ارتفعت أسعار الذهب مع بداية عام 2023 على الرغم من انتعاش الدولار الأمريكي مما يؤكد القوة النسبية للمعدن، بشكل عام، يتحرك مؤشر الدولار الأمريكي وعائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات في الاتجاه المعاكس للذهب، عندما ينخفض هذان المؤشران بسبب الركود الاقتصادي أو الانكماش يميل الذهب إلى أن يصبح هدفًا جديدًا للملاذ الآمن ويجذب الأموال.

تركز أنظار السوق الآن على المحركات الثلاثة الرئيسية للذهب وهي الدولار الأمريكي وسندات الخزانة الأمريكية وسياسات البنك الاحتياطي الفيدرالي، لا يزال المستثمرون يحاولون معرفة خطط رفع سعر الفائدة من قبل البنك الاحتياطي لهذا العام، وتجدر الإشارة إلى أن هناك المزيد والمزيد من الإشارات على أن التضخم في الولايات المتحدة قد بلغ ذروته ويتوقع السوق عمومًا أن يرفع الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس في اجتماعه في فبراير، في العام الماضي رفع البنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة بما مجموعه 425 نقطة أساس، يعتقد الاستراتيجيون أنه إذا تحولت البنوك المركزية إلى نهج مسالم هذا العام فقد يكون لذلك تأثير ايجابي أكبر على الذهب.

بشكل عام، قد تبلغ أسعار الفائدة للبنك المركزي ذروتها في عام 2023، إلى جانب احتمالية ضعف الدولار، في حين أن التضخم قد لا يعود إلى 3% قبل نهاية العام، هذه العوامل ستزيد من دعم أسعار الذهب، ويبدو أن مشتريات الذهب القياسية في العام الماضي من قبل البنوك المركزية العالمية ستستمر، مما يوفر أرضية قوية داعمة للمعدن الأصفر.

هل سعر الذهب سيرتفع إلى 3000 دولار في عام 2023؟

نتطلع إلى عام 2023 بأكمله، إلى أين سيتجه سعر الذهب العالمي؟، يعتقد الخبراء أن المفتاح يكمن في ما إذا كان التضخم قد انخفض بدرجة كافية للسماح للبنوك المركزية العالمية برئاسة البنك الاحتياطي الفيدرالي بالتحول في السياسة النقدية، وكذلك اتجاه الأزمة الجيوسياسية.

ارتفعت أسعار الذهب منذ أوائل نوفمبر مع ارتفاع الطلب العالمي على الذهب إلى أعلى مستوى له في 55 عامًا وسط تقلبات متصاعدة في الأسواق المالية وتزايد توقعات الركود والتخزين المحموم من قبل البنوك المركزية، ستستمر هذه العوامل في تقديم دعم قوي لأسعار الذهب هذا العام.

على المستوى الكلي، انتهى رفع سعر الفائدة بوتيرة كبيرة من قبل البنك الاحتياطي الفيدرالي وذلك بعد تباطأ رفع أسعار الفائدة في ديسمبر الماضي، ويتوقع السوق أن يتوقف ارتفاع أسعار الفائدة في النصف الأول من عام 2023 ويمكن توقع سياسة نقدية فضفاضة مع نهاية العام، ما هو مؤكد هو أنه إذا تحولت البنوك المركزية في مختلف الدول إلى نهج مسالم على نحو شامل هذا العام، فقد تستهل أسعار الذهب جولة جديدة من السوق القوية.

توقع سيتي بنك أن سعر الذهب سيتأرجح حول 1800 دولار للأوقية في يناير، وفي نهاية العام فد تصل الأسعار إلى أكثر من 1900 دولار أمريكي، وبحلول عام 2024 قد يرتفع السعر إلى 2000 دولار للأونصة.

Situs sbobet resmi terpercaya. Daftar situs slot online gacor resmi terbaik. Agen situs judi bola resmi terpercaya. Situs idn poker online resmi. Agen situs idn poker online resmi terpercaya. Situs idn poker terpercaya.

situs idn poker terbesar di Indonesia.

List website idn poker terbaik.

Situs slot terbaru terpercaya

slot hoki online

slot Indonesia

bocoran rtp slot

judi bola sbobet

Agencuan slot gacor terpercaya mudah menang 2023 dengan daftar 1 akun kalian bisa mainkan semua jenis judi online24jam